«أسياد» توفر حلولًا لاستيراد المواد الغذائية والخضراوات والفواكه واللحوم

مسؤولون لـ«عمان الاقتصادي»: لا تأثير على حركة البضائع عبر موانئ السلطنة جراء «كورونا»
مارس 17, 2020
تعاون بين القطاع الخاص والجهات الحكومية لتغطيـة جميع المستلزمات وتعزيـز الاعتماد على السلع المحليـة
مارس 19, 2020

خطوط شحن مباشرة وفي حاويات مبرّدة..

أعلنت مجموعة أسياد عن توفير حلول للاستيراد المباشر من خلال الحاويات المبرّدة لنقل الخضراوات والفواكه واللحوم والدواجن وكل المواد الغذائية التي تحتاجها أسواق السلطنة من دول المنشأ، كإحدى الخدمات التي سترفد بها الأسواق عبر الاستيراد المباشر من دول العالم لجميع التجّار والمستوردين ووكالات الملاحة والشحن في السلطنة.
‏وأكّد المهندس نبيل بن سالم البيماني رئيس قطاع الموانئ والمناطق الحرة بمجموعة أسياد أن المجموعة تسهم في توفير الحلول للاستيراد المباشر من دول العالم عبر الموانئ العمانية ذات الجاهزية العالية لاستيراد مختلف أنواع السلع والبضائع، والمواد الغذائية والخضراوات والفواكه واللحوم وغيرها في حاويات مبرّدة في كل الأوقات لضمان استدامة واستمرارية توفر السلع الأساسية في الفترة الراهنة ‏لمواكبة المتغيرات التي يشهدها العالم في التعاطي مع فيروس كورونا.
وأوضح البيماني أن مجموعة أسياد تقوم بتعزيز الحركة من خلال توفير حاويات مبرّدة لاستيراد الخضراوات والفواكه واللحوم وغيرها من المواد الغذائية من بلد المنشأ التي تزداد الحاجة لها في مثل هذه الظروف لتعويض تأثر حركة نقل السلع الغذائية وخاصة الخضراوات والفواكه واللحوم جوًا، وكذلك لما تشهده حركة الاستيراد والتصدير بين دول العالم من تعقيدات إدارية عبر الاستيراد من أطراف أخرى.
وأضاف نبيل البيماني أن المجموعة قد عملت مسبقًا على تشغيل ثلاثة خطوط بحرية تربط الموانئ العُمانية بالموانئ الخليجية والموانئ الهندية، موضحًا بأن هذه الخطوط يمكن الاستفادة منها من قبل رجال الأعمال والتجار والوكالات التجارية العاملة في الاستيراد والتصدير بالسلطنة دون التوقف في محطات أخرى «ترانزيت».

وأشار نبيل البيماني إلى أن مختلف موانئ السلطنة تبنت تطبيق الأنظمة والتقنيات الحديثة لتسريع وتيرة ﺍﻟﺘﺨﻠﻴﺺ والتفتيش الجمركي لجميع البضائع والمنتجات ﻗﺒﻞ ﻭﺻﻮلها السلطنة وذلك عبر نظام (بيان الجمركي)، موضحًا بأن حجم البضائع المستوردة التي تم تخليصها والإفراج عنها قبل وصولها موانئ السلطنة وصلت إلى أكثر من ٢٠%، وهذا جزء من التزام السلطنة بتسهيل التجارة في المنافذ العُمانية من خلال تحسين الظروف للتجار وتقليل القيود والانتقال إلى نظام إدارة المخاطر، مما أثمر إلى تخليص أكثر من 90% من الشحنات المستوردة عبر المنافذ الجمركية المختلفة ويتم الإفراج عنها خلال الساعة الأولى من وصولها.
ودعا البيماني جميع التجّار والمستوردين وشركات الملاحة في السلطنة الاستفادة من هذه الخدمات، موضحًا أن مجموعة أسياد تضع كافة إمكانياتها لخدمة المصدرين والمستوردين للاستفادة من التسهيلات المتوفرة في الموانئ العمانية التي ستسهم في اختزال الوقت والجهد وضمان جودة المنتجات والبضائع المستوردة وكذلك لما توفره من فوارق في الأسعار.
الجدير بالذكر أن أسياد تتخذ عدة إجراءات احترازية وضوابط صحية في أعمالها بالموانئ كعدم التواصل المباشر مع طاقم السفينة وفرض اشتراطات صحية وفق التعليمات الصادرة من الجهات المختصة، موضحًا أن العاملين في المناولة والخدمات البحرية تم توزيعهم على مجموعات وفي أماكن مختلفة؛ لضمان الانسيابية في العمل وعدم التقاء المجموعات في مكان واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *