مقالات مختارة لرئيسة المركز

7-2-2016
بقلم رئيسة مركز الاعلاميات العربيات

حققت الخدمات الطبية الملكية انجازات كبيرة على مدى 75 عاما، حتى باتت في مقدمة المؤسسات الطبية محليا واقليميا، وتقدم الخدمة الطبية المجانية لكافة منتفعيها بتميز واحترافية الذين هم بتزايد مستمر نتيجة الثقة العالية والسمعة التي تمتاز بها. وبلغ عدد المراجعين في العام الماضي اكثر من 6 ملايين مراجع، اجرى لهم 22 مليون فحص مخبري و1,5 مليون صورة شعاعية، وتم ادخال 176 الف مريض على اسرة مستشفيات الخدمات الطبية الملكية، واجراء 2200 عملية تداخلية علاجية و6000 عملية تداخلية تشخيصية وما يقارب 100 الف عملية جراحية واجراء 14750 عملية قسطرة، و2010 جراحة قلب مفتوح باضافة الى 32 الف حالة ولادة، و133 عملية قوقعة , 335 عملية زراعة كلى، و عمليات زراعة الكبد , 23 زراعة نخاع العظم ، و100 عملية زراعة للقرنية.
ومنذ نشأة الخدمات الطبية الملكية وهي تعمل على زيادة عد مشتشفياتها ، وتطوير مبانيها وزيادة عدد الاسرة فيها وتحديث كافة الاقسام بتزويدها باحدث الاجهزة والتقنيات الحديثة ، وعملت على انشاء عيادات اختصاص فرعية جديدة، كما تؤهل عددا من مرتباتها في دورات داخلية وخارجية ومؤتمرات وايفاد الكوادر الطبية بدورات للحصول على الشهادات العليا الزمالة. وتطبق الخدمات الطبية الملكية برامج الجودة والتحسين المستمر في كافة مستشفاياتها وتطبيق برنامج اعتماد الرعاية الصحية الاولية ، وبرنامج ادارة الجودة الايزو 9001 .
وفي مجال التطور التكنولوجي عملت في مستشفيات ومراكز مدينة الحسين الطبية على تركيب جهاز الانبعاث البوزتيري الطبقي لتصوير الاورام وتقييم القلب وهو الجهاز الوحيد الذي يقوم بتقييم القلب بالاشعة النووية وتركيب جهاز للرنين المغناطيسي بقوة 3 تيسلا لتصوير وظائف الدماغ وتصوير الآليات العصبية الدماغية.
كما تم تركيب جهاز طبقي محوري متقدم يقوم بتصوير 512 مقطع بالثانية، وهو يعتبر اسرع جهاز للتصوثر الطبقي المحوري في المملكة، ويستعمل لتصوير شرايين القلب، وتصوير التردد الدموي بالدماغ، كذلك تم ادخال اجهزة تنظير القصبات الهوائية المتطورة وزيادة اجهزة التنفس الاصطناعي بدون ادخال الانبوب الرغامي، وحولت اقسام المناعة وبنك الدم والزراعة الجرثومية لمختبرات آلية بالكامل ، واستحدثت وحدة زراعة الخلايا الجذعية ، ووحدة غسيل الكلى ، ووحدة حقن المفاصل عند الاطفال باستخدام السونار ، وانشاء عيادة تغذية سريرية ، وانشاء مركز تعاون مع مراكز عالمية لتشخيص الجينات لامراض نقص المناعة عند الاطفال كما تم افتتاح عيادة التقييم الجراحي ، وادخال احدث التقنيات في قسطرة الشرايين بزراعة الصمام واغلاق الفتحات بين البطينين دون اللجوء الى الجراحة.
ووضعت مؤخرا خطة لتخفيف الازدحام المروري في مدينة الحسين الطبية والتي تستقبل اكثر من 20 الف مركبة يوميا، ووضعت خطط مستقبلية لمواكبة الزيادة المستمرة في اعداد المراجعين. اما في مستشفيات المحافظات فافتتح مبنى التوسعة في مستشفى الامير راشد بن الحسن العسكري والذي اشتمل على 200 سرير و 6 غرف علميات وغرفة قسطرة للقلب، وتوسعة مستشفى الامير هاشم بن الحسين العسكري حيث شملت عددا من الاقسام كجراحة العظام ، وقسم العناية الحثيثة ، وست غرف عمليات، واستحدث بمستشفى الامير زيد بن الحسين العسكري وحدة رنين مغناطيسي وادخل جهاز اشعاعي رقمي ، وتم تحديث وحدة القلب TREAD MIL في مستشفى الامير علي بن الحسين العسكري بجهاز
وسيتم في هذا العام اعادة العمل في مستشفى الملكة علياء العسكري بعد انتهاء اعمال الصيانة والتطوير الكلي وتحديث البنية التحتية فيه وسيسهم افتتاح مستشفى الملك طلال العسكري في محافظة المفرق ومستشفى الاميرة هيا بنت الحسين / جرش وعجلون في القريب العاجل بواقع 150 سريرا في كل مستشفى بتخفيف الضغط على عيادات واقسام مستشفيات الامير راشد والامير هاشم. وقامت الخدمات الطبية الملكية بشراء ادوية ومستلزمات طبية في العام الماضي بما يقارب 75 مليون دينار.

دعوا الصحافة تزدهر!!
4-5-2015
احتفلت منظمة اليونسكو ( مكتب عمان ) باليوم العالمي لحرية الصحافة ناقش صحفيون ومعنيون بالشأن الإعلامي آفاق إزدهار الصحافة الأردنية في جلسة نقاشية تحت سؤال “هل تزدهر الصحافة في الأردن؟؟
بدأ الدكتور “محمد المومني” وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال حديثه بأهمية ودقة الوصول إلى المعلومات وتبادل المعرفة، وأن الأردن يتمتع بحرية الصحافة، وأن الحكومة تحول القضايا المخالفة للقضاء ولا تبطش بالصحفيين… وأكبر دليل على حرية الصحافة وجود مئة وسبعين موقعاً إخبارياً ومائة وخمس وأربعين موقع متخصص.. إضافة إلى الإذاعات المجتمعية المتعددة… وأن هدف الحكومة الوصول لحالة إعلامية متقدمة… كما أكد على أن عجلة الحريات الإعلامية لا يمكن أن يعود للخلف…
بالتقصيل وكما نشر على موقع انجاز الاخباري الضغط هنا
وكذلك على موقع جراسيا – الضغط هنا
مقالات نشرت في الصحف والمواقع الاخباريه

” أم حسام ” والانتخابات *
31-12-2012

رسالة عبر “الفاكس” وصلتني من “أم حسام” ، مواطنة أردنية نشيطة اجتماعيا في وادي موسى ، تعرفت عليها قبل حوالي ستة سنوات ، وبقي بيننا مودة واحترام، فهي دائما المبادرة لمساعدة النساء في منطقتها ، وحثهن دوما على المشاركة السياسية والاجتماعية ، وشاركت في أكثر من برنامج تدريبي للسيدات حول الاتفاقيات الدولية وعدم التمييز ضد المرأة ، وقضايا العنف الموجه ضد النساء ، اضافة الي انها أم فاضلة تعتني بأسرتها ، ومثقفة ثقافة عربية أصيلة ، وأردنية وتراعي القيم الاجتماعية ، ما تحتويه رسالة “أم حسام” هو سؤال موجه لقطاع الرجال … هل الانتخابات النيابية في لواء البتراء (وادي موسى ) حكرا على الرجال ، ضمن عرف العادات والتقاليد العشائرية السائدة ؟؟

اترك تعليقاً