مشاركات المركز في المؤتمرات العربيه والعالميه

كتبت سوزان يعقوب – مركز الإعلاميات العربيات
عقدت في 2 و 3 ديسمبر2005 شبكة أنجد في تونس ( الشبكة العربية للنوع الاجتماعي والتنمية ) اللقاء السنوي الرابع لشبكة أنجد في شكل ندوة علمية إقليمية بعنوان : “أنجد ، أية إسهامات في وضع السياسات في المنطقة العربية ” وقد شاركت فيه العديد من الدول العربية بحضور عدد هام من ممثلي المؤسسات الحكومية والمنظمات غير الحكومية العربية والدولية والأممية والباحثين وممثلي مراكز البحوث العربية والإعلاميين العرب .
وفي اليوم الأول تناول المشاركون بالبحث والنقاش تقارير تنمية المرأة العربية كمحرك لقضايا النوع الاجتماعي في السياسات ، وبحث الدروس المستخلصة في المجال الاقتصادي مع عرض تقرير تنمية المرأة العربية الثالث في الجزء المخصص منه لصنع القرار الاقتصادي ، وقام ممثلو مراكز البحوث والدراسات الأعضاء في شبكة ” أنجد ” بتقديم الأبحاث التي قاموا بإنجازها في إطار حلقات تطوير الممارسة .
وفي اليوم الثاني للندوة العلمية الإقليمية ، تولى الباحثون الشبان الفائزون في مسابقة ” كوثر ” حول دور القروض الصغرى في مكافحة الفقر تقديم بحوثهم الفائزة ، ومناقشة حول التشغيل الذاتي والاستثمار ، ورؤية مستقبلية لأولويات العمل المستقبلي ل” أنجد ” وفتح باب الحوار والنقاش مع الإعلاميين باعتبارهم همزة الوصل بين البحوث والدراسات وصانعي السياسات ، وقدم الإعلاميون آراؤهم بدور المؤسسات الفاعلة في المجال الاقتصادي في توفير الرصيد المعرفي والمعلومات للمعالجة الإعلامية.
ومن الجدير بالذكر أن الأردن شارك في هذا المؤتمر بعدد من الخبراء والمختصين من أكاديميين وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني وهم الإعلامية محاسن الإمام رئيسة مركز الإعلاميات العربيات وقد قدمت ورقة عمل بعنوان : ” المرأة في وسائل الإعلام الأردني ” وتناولت محاور عديدة منها الإعلام والنوع الاجتماعي ،والإعلام الرسمي في الأردن ، وتطرقت إلى المعوقات التي تقف أمام الإعلاميات العربيات بجميع أشكالها، ومن المشاركين الأردنيين أيضا الدكتور موسى شتيوي من الجامعة الأردنية والسيد حسين أبو رمان من مركز الأردن الجديد ، والدكتور عادل زيادات رئيس قسم الصحافة في جامعة اليرموك.
وعلى هامش المؤتمر وتشجيعا لأعمال النساء الفنانات التشكيليات ، أقيم معرض للرسومات والحلي التراثية للفنانة المصممة التونسية سامية المروكي وصور المعرض مرفقة مع التقرير .
المصممة سامية المروكي، خريجة المعهد العالي للفنون الجميلة بتونس. وهي مصممة ديكور بمؤسسة الإذاعة والتلفزة التونسية منذ سنة 1992. سبق وأن شغلت خطة مسؤولة قسم التصميم بالديوان القومي للصناعات التقليدية. إلى جانب قيامها بعديد الدورات التكوينية في الرسم على الحرير والتصميم والديكور.
تعتمد سامية المروكي في تصميماتها على مواد تونسية بحتة من فضة ومرجان وكهرمان وعنبر وسخاب (قطع قديمة وحديثة). وعلى مستوى التصميم في حد ذاته، وقع إعادة اعتماد طريقة تونسية تقليدية في تركيب الحلي.
أقامت المصممة سنة 2003 معرض الحلي بصفاقس في إطار شهر التراث، وتقيم للمرة الأولى معرض الحلي بتونس العاصمة بقصر الحرفي (البحيرة).

اترك تعليقاً