سلطنة عمان : أسماك السردين تشكل 61% من إجمالي الكميات المصدرة وبقيمة 6ر29 مليون ريال عماني

الموقف نيوز / تحظى شواطئ سلطنة عمان بثروة بحرية غنية ومتنوعة نتيجة لموقعها المطل على بحر عمان وبحر العرب المفتوح على المحيط الهندي .
وتزخر المياه العمانية بأنواع عديدة من الكائنات البحرية كالقشريات والرخويات إلى جانب الأسماك القاعية والأسماك السطحية وفي مقدمتها أسماك السردين التي تعد أحد الأطعمة البحرية التقليدية وتحتوي على غذاء غني بالبروتينات والدهون .
وتتصدر أسماك السردين أو “العومة” كما يطلق عليها محليا المرتبة الأولى في سلّم الصادرات السمكية للسلطنة حيث شكلت خلال العام الماضي ما نسبته 61% من إجمالي كميات الأسماك المصدرة وبقيمة إجمالية بلغت 6ر29 مليون ريال عماني .
وقد بلغ انتاج السلطنة الكلي من أسماك السردين خلال عام 2015م /82654/ طنا بارتفاع قدره 32 %عن عام 2014م منها /79389/ طنا صادرات خارجية و/3265/ طنا كانت للاستهلاك المحلي.
وتأتي محافظة الوسطى في المرتبة الأولى من حيث إنتاج السردين على مستوى محافظات السلطنة حيث بلغ إجمالي ما أنتجته خلال العام الماضي /43047/ طنا أي ما يعادل 52 % من إجمالي الانتاج تليها محافظة جنوب الشرقية بـ /24103/ أطنان بنسبة بلغت 29 % فيما بلغ انتاج محافظتي جنوب وشمال الباطنة /6588/ طنا بنسبة 8 % .
كما بلغ انتاج محافظة ظفار من السردين /5243/ طنا أي ما يعادل 6% ومحافظة مسقط /2361/ طنا بنسبة 3 % ومحافظة مسندم /1312/ طنا بنسبة 2 % من الانتاج العام .
وأشارت الدراسات التي نفذها مركز العلوم البحرية والسمكية إلى امكانية رفع سقف إنتاج السردين من البحار العمانية وأوصت برفع إنتاج السلطنة من السردين بواقع 18.9 % خلال السنوات القادمة.. كما قدرت الدراسات الحجم الأدنى المقترح للصيد في بحر عمان بـ17 سم والحجم الادنى المقترح للصيد في بحر العرب بـ 19 سم .
واوضحت الدراسات بأنه يمكن أيضا توسيع نطاق الصيد ليشمل أعالي البحار باستخدام شباك البرسين للتحويط العميق على نطاق محدود والتخفيف على المصائد الساحلية ويعني ذلك التوسع في الصناعات السمكية ورفع جودة المنتجات البحرية وقيمتها المضافة والتحكم في مسارات تسويق أسماك العومة على وجه الخصوص بشكل يرفع مساهمتها في الدخل الوطني من قطاع الثروة السمكية.
وتتواجد أسماك السردين في الجزء الشمالي الغربي للمحيط الهندي من القرن الافريقي وعلى طول الساحل العماني وحتى الخليج العربي وتنتشر شرقا حتى السواحل الجنوبية للهند وسريلانكا وهي شديدة النزعة للهجرة داخل نطاق المياه الساحلية .
ويعد السردين من الأسماك السطحية الصغيرة التي تتواجد في حشود سطحية ضخمة في المياه الساحلية ويتم صيدها باستخدام الشباك وهي غذاء للكثير من الأسماك والكائنات البحرية.
كما تعد سمكة السردين من نوع الكلوبيداي الاكثر وفرة في المياه العمانية حيث يوجد منها حوالي 21 نوعا وتشكل ما يربو على 80 % من أسماك السطح الصغيرة و40 % تقريبا من الانزال السمكي العماني .
وتظهر أسماك السردين بصورة موسمية حيث تأتي في حشود ضخمة في الفترة من اكتوبر إلى فبراير وتتركز معظم مصائد السردين في السلطنة في محافظات الوسطى وظفار وجنوب وشمال الباطنة وكذلك جنوب وشمال الشرقية حيث يتم اصطيادها باستخدام شباك الجاروف .. كما تصطاد بالشباك الموصلة بالقوارب والشباك الخيشومية وشباك الغلة .
ويعتمد في اصطياد أسماك السردين على العمل الجماعي المنظم فهو عمل شاق ويحتاج إلى المهارة والدقة وكذلك إلى الصبر والهدوء حيث ان طريقة صيدها تمر بعدة مراحل متلاحقة بدء من تحديد الموقع ورمي الشباك وسحبها إلى الشاطئ وانتهاء بتحميلها وبيعها.
يتم اصطياد أسماك السردين عن طريق استخدام الشباك الخيشومية الكبيرة في كافة محافظات السلطنة وتعرف بأسماء عديدة حسب استخدامها في الصيد منها ( شباك المنصب – شباك الهيال – شباك الضاغية – شباك الحوي أو التحويط – شباك الغل ) .
وتتم عملية صيد الضواغي عن طريق مجموعة من الصيادين يشتركون في اصطياد أسماك السردين حيث يتم تجهيز الحبال والشباك والقوارب وكل مايلزم ويحتاجه الصياد خلال موسم السردين .
وتبدأ الضواغي بالخروج إلى البحر في الصباح الباكر والقيام بجولات متتالية وتتبع حركة طيور النورس التي عادة ما تكون خلف مجموعات السردين أو القيام بالبحث عن البقع الشديدة الظلام في البحر التي تدل ايضا على تواجد أسماك السردين.
وتجري عملية محاصرة أسماك السردين بعد تحديد مواقع تواجدها من خلال انزال الشباك وربطها من الجانبين بحبال طويلة على شكل هلال ثم نصف دائري بمهارة وهدوء حيث يتم تدريجيا تضييق الشباك لتغلق بعد ذلك على مجموعة كبيرة من أسماك السردين ليبدأ بعدها سحب الشباك الممتلئة بالأسماك إلى الساحل .
كما يستخرج من أسماك السردين زيت يميل إلى السواد ويستعمل في العديد من الاستخدامات منها طلي القوارب والسفن نظرا لما تتمتع به زيوت السردين من القدرة على مقاومة تسرب المياه إلى الاجزاء الداخلية من الاخشاب حيث كان يلقى رواجا كبيرا من قبل صناع السفن التقليدية في الماضي .
/ العمانية /
ح.م

اترك تعليقاً