مركز بحث متقدم للتعامل مع تحديات استكشاف واستخراج النفط والغاز في سلطنة عمان

الموقف نيوز / وقع مجلس البحث العلمي ممثلاً في مجمع الابتكار مسقط (اتفاقية إنشاء مركز بحث وتطوير، مع شركة الاستخلاص المعزز للنفط، وذلك بحضور صاحب السمو السيد شهاب بن طارق بن تيمور آل سعيد رئيس مجلس البحث العلمي، والشيخ ناصر بن محمد الحشار رئيس مجلس إدارة مجموعة الجزيرة، وسعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي، وعدد من كبار المسؤولين من الطرفين، وذلك في فندق جراند ميلينيوم مسقط.
ووفقًا للاتفاقية الموقعة سيكون المركز بمثابة مؤسسة رامية لتقديم خدمات فنية ذات تقنيات عالية وحديثة، لتطبيق الحلول المتقدمة للتحديات التي تواجه عمليات التنقيب واستكشاف واستخراج الطاقة وخاصة النفط والغاز في السلطنة، وسيتم البدء في تنفيذه خلال الفترة المقبلة على أرض مساحتها 3 آلاف متر مربع، في موقع مجمع الابتكار مسقط بالخوض.
وقال الدكتور عبدالباقي الخابوري مدير دائرة المناطق العلمية في مجلس البحث العلمي: في إطار الجهود الرامية لتعزيز قطاع الطاقة وتحديدًا النفط والغاز في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، ليكون أكثر تنافسية على المستوى الإقليمي والعالمي، تأتي أول بوادر نجاح إقامة هذه المنطقة العلمية، حيث سيسهم المركز في تعزيز وتطوير قطاع النفط والغاز، وتوفير مختلف التقنيات المستقبلية، عبر الاستجابة للمتغيرات وتقبل الأفكار الجديدة والابتكار، بالإضافة إلى فرص تدريب وصقل وتوظيف الكوادر العُمانية ذات المؤهلات العلمية العالية، فضلاً عن المساهمة في دعم وتنشيط الاقتصاد المحلي، وتنمية القوى العاملة الوطنية لتوجيه دفة القطاع النفطي نحو آفاق من النجاح والاستدامة.
وأشار الدكتور عبدالباقي الخابوري إلى أنه سيتم تفعيل مبنى الحاضنات بمجمع الابتكار مسقط في مطلع الربع الثاني من العام المقبل.
من جهته أعرب عبدالله المنذري رئيس مجلس إدارة شركة الاستخلاص المعزز للنفط عن سعادته في توقيع هذه الاتفاقية قائلاً: يركز نشاط المركز على إجراء دراسات وبحوث للتحديات والمشاكل التي تواجه قطاع الطاقة (النفط والغاز) في السلطنة، والاستفادة من التقنيات الحديثة في تطوير طرق وآليات البحث المناسبة وصولاً إلى أفضل الأساليب التي من شأنها إضفاء قيمة ذات مردود إيجابي، كالمشاكل التي تواجه حقول النفط القديمة، وإيجاد طرق لمعالجة المياه المصاحبة لإنتاج النفط والغاز، نظراً لما تحمله تلك المياه من آثار اقتصادية وبيئية، وبالتالي إجراء بحوث تتركز على سبيل المثال في إيجاد حلول ووضع خطط لاستغلال المياه الملوثة الناجمة عن عمليات استخراج النفط، وإمكانية تسخير هذه المياه لصناعة الغاز، وما تحتاجه هذه العملية من كميات كبيرة من المياه.
الجدير بالذكر أن مجمع الابتكار مسقط أبرز المبادرات الوطنية التي يقوم مجلس البحث العلمي بتنفيذها، كمنطقة علمية يتم تشييدها في الخوض على أرض تقارب مساحتها من 540.000 متر مربع مخصصة للبحوث والابتكار، وبرامج دعم المشاريع الجديدة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومزودي الخدمات والاستشارات من المهتمين بدفع عجلة الابتكار في قطاعات أربعة متمثلة في: المياه والبيئة، والطاقة والطاقة المتجددة، والأغذية والتكنولوجيا الحيوية، والعلوم الصحية، ويستهدف المجمع استقطاب الشركات المحلية والأجنبية للاستثمار في إنشاء مراكز بحث وتطوير، بهدف تنويع الاقتصاد وتقليل الاعتماد على مورد واحد وهو النفط، والمساهمة في رفد الاقتصاد الوطني بمنتجات قائمة على المعرفة، وتحقيق الفائدة في التبادل المعرفي والإداري والتكنولوجي من الشركات المحلية أو الأجنبية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *