التوبي يشارك في اجتماع مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة بالقاهرة 23/10/2017

مناقشة البعد البيئي في خطة التنمية المستدامة 2030 –
شاركت السلطنة في أعمال اجتماع الدورة (29) لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة، والذي عقد في جامعة الدول العربية بالقاهرة بجمهورية مصر العربية بمشاركة وزراء البيئة في الدول العربية، حيث ترأس وفد السلطنة معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية.
وقد ناقش اجتماع الدورة الحالية عددا من المواضيع المتعلقة بالبيئة في المنطقة العربية المدرجة على جدول أعمال مجلس وزراء البيئة العرب والتي كان من أهمها تنفيذ البعد البيئي في خطة أهداف التنمية المستدامة 2030، ومتابعة تنفيذ قرارات القمم العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، والاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث، لاسيما فيما يتعلق بسير أعمال آلية التنسيق بين الأجهزة العربية المعنية بالكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ، ومتابعة الاتفاقيات والاجتماعات والمؤتمرات الدولية المعنية بالبيئة وفي مقدمتها متابعة التنفيذ العربي للاتفاقيات البيئية الدولية المعنية بالتصحر والتنوع البيولوجي والمواد الكيميائية والنفايات الخطرة وغيرها من الاتفاقيات، كما،ناقش الاجتماع الإعداد والتحضير والمتابعة لدورات جمعية الأمم المتحدة للبيئة، بالإضافة إلى مواضيع مؤشرات البيئة والتنمية المستدامة، والتعامل مع قضايا تغير المناخ والتحرك العربي في مفاوضات تغير المناخ، وتمت مناقشة مقترح عاصمة البيئة العربية ومقترح تطوير وتحديث النظام الأساسي لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة، حيث تم مناقشة الاستفادة من تجارب المجالس الوزارية العربية المتخصصة الأخرى في عملية التطوير لإبداء مزيد من الانسيابية والتنسيق المتكامل لعمل المجلس وترجمة أهدافه على أرض الواقع.
كذلك ناقشت الدورة 29 لمجلس وزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة عددا من المحاور المرتبطة بالعمل البيئي العربي وتعاون وزارات البيئة في الدول العربية مع المنظمات العربية المتخصصة والمنظمات الإقليمية والدولية ومؤسسات المجتمع المدني كشركاء أساسيين في مجلس وزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة، إضافة إلى التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف بين مجلس وزراء البيئة العرب مع الدول الأخرى الصديقة من أجل تبادل الخبرات والتجارب الناجحة في عدد من المواضيع ذات العلاقة بالعمل البيئي المشترك في الدول العربية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *