السلطنة تختتم مشاركتها بالقمة العالمية لسلامة المرضى بألمانيا

عاد مؤخرا الى البلاد قادما من جمهورية ألمانيا الاتحادية معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي – وزير الـصـحة – بعد ترؤسه وفد السلطنة المشارك في أعمال اجتماع القمة العالمية الثانية لسلامة المرضى الذي عقد بمدينة بون الألمانية ليومين.
اشتمل برنامج اليوم الأول على خمس حلقات عمل ناقشت عددا من المواضيع ذات العلاقة بسلامة المرضى مثل التحكم ومنع انتقال العدوى في المؤسسات الصحية وسلامة استخدام الأدوية. فيما عقد خلال اليوم الثاني اجتماع وزاري تم فيه مناقشة الخطط الاستراتيجية لسلامة المرضى وتبادل الخبرات. وشاركت السلطنة في الجلسات النقاشة حول سلامة المرضى في الاجتماع بعرض تجربتها في تطبيق مبادرة منظمة الصحة العالمية للمستشفيات المراعية لسلامة المرضى، والتي شرعت الوزارة بتطبيقها منذ العام الماضي بواقع (11) مستشفى منها (8) حكومية و(3) خاصة. وهناك فريق من خبراء منظمة الصحة العالمية سيزور السلطنة العام الجاري لتقييم (4) من هذه المستشفيات بواقع (2) من المستشفيات الحكومية والخاصة.
تجدر الإشارة الى أن وزارة الصحة ممثلة في المديرية العامة لمركز ضمان الجودة تولي اهتماما بسلامة المرضى وفي هذا الصدد ضمنت الخطة الخمسية التاسعة للتنمية الصحية 2016 – 2020 خمسة أهداف استراتيجية من بينها تعزيز سلامة المرضى وإدارة المخاطر في المؤسسات الصحية.
ويعتبر هذا الاجتماع من الاجتماعات الدولية المهمة في مجال الأنظمة الصحية ويعنى بمناقشة المستجدات في مجال سلامة المرضى وتبادل الخبرات بين الأنظمة الصحية في هذا الخصوص، وهو الثاني على التوالي، حيث عقد الأول العام الفائت في مدينة لندن وكانت السلطنة من الدول القلائل التي شاركت خلاله.
وقد قدمت وزارة الصحة ممثلة بمعالي الوزير خلال الاجتماع الأول للقمة مقترح تخصيص يوم عالمي لسلامة المرضى بهدف تسليط الضوء بشكل أكبر على المستجدات في مجال سلامة المرضى ولاقى الاقتراح قبولا لدى المشاركين وتم إقراره على أن يعتمد خلال الفترة المقبلة.

اترك تعليقاً