الشيخ الصباح يشيد بنتائج المحادثات مع العاهل المفدى ويعبر عن سعادته البالغة بالزيارة25/2/2017

العمانية: استقبل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بمقر إقامته بقصر العلم العامر أمس صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء وذلك في إطار زيارة سمو الأمير للسلطنة على رأس وفد رفيع المستوى. وفي بداية اللقاء أشار صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد إلى عمق العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط بين السلطنة ودولة الكويت ولما تكنه القيادة في كلا البلدين من ود وتقدير، معربا سموه عن الغبطة والانشراح التي عكست ترحيب الشعب العماني بهذه الزيارة التي سوف يكون لها المردود الإيجابي على صعيد التعاون الشامل بين السلطنة ودولة الكويت وهو ما تجسد في اللقاء الذي جمع سموه وأخاه جلالة السلطان حيث تم استعراض شامل لحاضر ومستقبل العلاقات القائمة ووسائل دعمها ولدور كل من البلدين فيما يشهده عالم اليوم من تطورات ومستجدات وما يتطلبه ذلك من تنسيق مستمر على الصعيدين الإقليمي والدولي. وقد عبّر صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت عن سعادته البالغة بزيارة السلطنة في ضيافة أخيه صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم مبديًا شكره وتقديره لجلالته والحكومة والشعب العماني على حفاوة الاستقبال، كما أشاد سمو الأمير بالمحادثات الرسمية مع جلالته وما تم تبادله من آراء عكست عمق العلاقات الثنائية التي يحرص البلدان على الارتقاء بها، وما تم التوصل خلالها من نتائج سينعكس مردودها بالنفع على الشعبين الشقيقين ودول مجلس التعاون الخليجي. حضر اللقاء صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة، كما حضره معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ومعالي الشيخ الفضل بن محمد بن أحمد الحارثي أمين عام مجلس الوزراء وسمو السيد كامل بن فهد آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، وسعادة السفير حامد بن سعيد آل إبراهيم سفير السلطنة المعتمد لدى دولة الكويت. وحضر اللقاء أيضا الوفد المرافق لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت. كما استقبل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بمقر إقامة سموه بضيافة قصر العلم العامر بمسقط أمس أصحاب السعادة سفراء دول مجلس التعاون الخليجي لدى السلطنة، واستعرض معهم العلاقات وروابط التعاون الأخوي بين شعوب ودول المجلس.

اترك تعليقاً