جو يو: السلطنة تتمتع ببيئة اقتصادية جاذبة وتتماشى مع أهداف أي مستثمر أجنبي 13/2/2017

أسبوع ترويجي للمدينة التجارية الصينية بريسوت –
كتبت – أمينة الزوامرية :-
افتتح أمس الأول الأسبوع الترويجي للمدينة التجارية الصينية بمحافظة ظفار، تحت رعاية سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار، بحضور سيف بن علي الصالحي رئيس مجلس إدارة شركة المدينة التجارية الصينية، و”جو يو” الرئيس التنفيذي الصيني للشركة، وعدد من أعضاء المجلس البلدي والمسؤولين في المحافظة والزوار.
ويأتي المشروع في ظل نمو الطلب على الاستهلاك اليومي، وتوفير مكان شامل متوفر فيه جميع المستلزمات والحاجات اليومية بسهولة ويسر، ومن المتوقع أن يفتح المشروع آفاقا من التعاون بين القطاع الخاص في السلطنة وشريكه الصيني، وتعزيزا للعلاقات والروابط التجارية بين البلدين.
وكانت الشركة قد وقعت العام الماضي اتفاقية شراكة مع شركة “جوانزو دونج يونج للإنشاءات والهندسة” الصينية لتسويق وإدارة مشروعها في عدد من محافظات السلطنة بما فيها محافظة ظفار، وذلك تحت رعاية صاحب السمو محمد بن سالم بن علي آل سعيد، ووقع عن المدينة التجارية الصينية سيف بن علي الصالحي رئيس مجلس إدارة الشركة، وعن الشركة الصينية وقعها “جو يو” الرئيس التنفيذي، وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون المشترك بين المساهمين العمانيين والصينيين والتي تختص بالإدارة والتسويق في مشروع المجمع التجاري في ولاية ريسوت، والتي بلغت تكلفتها 50 ألف ريال شهريا، كما تبلغ تكلفة إقامة المشروع بمجمله 5 ملايين و800 ألف ريال عماني.
وأوضح”جو يو” الرئيس التنفيذي الصيني للشركة بأن الشركة الصينية ستقوم بإدارة الموارد وتسويقها بما يعمل على تطوير المشروع ويدعم أعمال الشركة الصينية وشركاءها العمانيين بالسلطنة، مضيفا أن العقد يعد مقدمة لمشاريع استثمارية أخرى سيتم تنفيذها على عدة مراحل وهذه المرحلة تعد المرحلة الأولى حيث إن الشركة بصدد ضخ واستثمار كبير في مشروع ريسوت كخطوة أولى.
وأكد في حديثه أن السلطنة تتمتع ببيئة اقتصادية جاذبة للاستثمارات وتتماشى مع أهداف أي مستثمر أجنبي، فالسلطنة لديها كافة مؤهلات النجاح في مجال الاستثمارات كالبنية الأساسية القوية والاستقرار السياسي والأمني والموقع الجغرافي المتميز، وهي من أهم العوامل لنجاح أي استثمار.
من جانبه أوضح سيف الصالحي رئيس مجلس إدارة شركة المدينة التجارية الصينية انه تم تزويد المركز التجاري الجديد “ريسوت” بمرافق تخدم المتسوقين، مثل المطاعم وأماكن الترفيه التي يستطيع الزائر فيها أن يجد كل سبل الراحة له ولأسرته، وذلك في أجواء تسويقية مغلقة وآمنة تتميز بالتنوع في عرض المنتجات والمحلات، إضافة إلى مشاركة المرأة العمانية بما في ذلك رائدات الأعمال، حيث يتيح افتتاح المجمع التجاري الفرص لدى أصحاب المؤسسا ت الصغيرة المتوسطة والأسر المنتجة ورائدات الأعمال التنسيق معهم ودعم ما يقارب 50 محلا، وذلك للمشاركة في معرض السوق الصيني الترويجي الحالي إضافة إلى مساهمته في توفير آلاف من فرص العمل المتاحة للباحثين عن عمل وخاصة في ولايات المراكز التجارية للمشروع الصيني وفي عدد من مناطق السلطنة بما فيها ولاية ريسوت.
ويوفر المشروع مراكز تجارية في هذه المحافظات والمناطق مثل ولاية بركاء ومحافظة البريمي وولاية ريسوت وغيرها من المناطق التي تأتي ضمن خطة المشروع الاستثماري الصيني بالسلطنة، والتي تتوافر تحت سقفها العديد من المنتجات الاستهلاكية الصينية، وكذلك الأجهزة الإلكترونية والرياضية ومواد البناء والكهربائية، وغيرها من المستلزمات اليومية التي يحتاجها المستهلك، وتسعى شركة المدينة التجارية الصينية إلى جعل التسويق في مراكزها ليس فقط من أجل اقتناء الاحتياجات، بل أن تجعلها زيارة للعائلة ولتأمين الاحتياجات في معظم المحافظات الكبيرة حيث ان المعرض شامل لكل ما تحتاجه الأسرة في مكان واحد كما يعد سوقا مباشرا من الصين الى مقره كما هو الحال في منطقة ريسوت الصناعية. والجدير بالذكر أن السوق التجاري الصيني فتح أبوابه في الترويج للمنتجات الاستهلاكية المحلية منها والصينية، وذلك لمدة محددة حتى يتم الإعلان عن اكتمال المشروع رسميا وذلك تزامنا مع مهرجان صلالة السياحي 2017 م المقبل.

اترك تعليقاً