مباحثات عمانية مغربية لتعزيز التعاون في المجالات البرلمانية

التأكيد على تفعيل مذكرات التعاون الموقعة بين الجانبين –
استقبل معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة أمس وفد الجانب المغربي من لجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة ومجلس المستشارين المغربي برئاسة المستشار لعربي المحرشي وذلك في إطار زيارة الوفد الرسمية للسلطنة.
ورحب معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة بالوفد، متمنيا لهم طيب الإقامة في السلطنة، وأشار معاليه إلى أن الزيارة تجسد عمق الروابط والعلاقات التاريخية بين السلطنة والمملكة المغربية والتي تحرص القيادة في البلدين على تعزيزها، في ظل وجود العديد من القواسم المشتركة بين البلدين، مؤكدا معاليه على أهمية توسيع مجالات التعاون الثنائي وتطويرها ، ونوه معاليه بالتعاون القائم بين البلدين لاسيما في قطاع التعليم، مشيرا في هذا الصدد إلى دور المعلمين المغاربة في مؤسسات التعليم في السلطنة وأعداد الطلاب العمانيين المبتعثين للدراسة بعدد من مؤسسات التعليم العالي المغربية وفي العديد من التخصصات التي تخدم أهداف التنمية التي تشهدها السلطنة في كافة المجالات معربا معاليه عن تطلعه لتطوير التعاون في هذا المجال إلى آفاق أرحب خلال الفترة المقبلة.
وأبرز معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة دور الدبلوماسية البرلمانية في تعميق العلاقات المشتركة، مشيرا في هذا السياق إلى الدور الذي تقوم به لجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة ومجلس المستشارين المغربي في دفع التعاون بين البلدين إلى آفاق أرحب لما فيه خدمة ومصالح البلدين الشقيقين ، وتم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون في عدد من المجالات ، وخاصة البرلمانية ، إضافة الى التأكيد على دور الزيارات المتبادلة في تعزيز العلاقات بين البلدين . وعبر المستشار لعربي المحرشي رئيس الجانب المغربي من لجنة الصداقة البرلمانية العمانية المغربية عن سعادته بزيارة السلطنة، شاكرا حفاوة الاستقبال ومتطلعا إلى مزيد من التطور والازدهار والنماء في علاقات البلدين الشقيقين بما يسهم في تحقيق مصالحهما في كافة المجالات. وأكد على عمق العلاقات بين البلدين ، مشيدا بالسياسة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – ومنوها بالدور الرائد للسلطنة في خدمة قضايا الأمن والسلم الدوليين . حضر المقابلة المكرم عبد القادر بن سالم الذهب رئيس الجانب العماني من لجنة الصداقة البرلمانية العمانية المغربية وأعضاء اللجنة والقائم بأعمال سفارة المملكة المغربية لدى السلطنة.
من جانب آخر عقدت لجنة الصداقة بين مجلس الدولة ومجلس المستشارين المغربي أمس جلسة مباحثات، حيث ترأس الجانب العماني المكرم عبدالقادر بن سالم الذهب، وترأس الجانب المغربي المستشار لعربي المحرشي ، وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات البرلمانية في مجالات التشريعات والقوانين وتبادل الدوريات والبحوث والتدريب والتأهيل ، واستعراض أوجه التعاون العلمي والاقتصادي والاستثماري وفي مجال النقل الجوي ، وجرى التأكيد على أهمية تفعيل مذكرات التعاون الموقعة بين الجانبين، وتنسيق مواقف المجلسين في المحافل البرلمانية الدولية .
وأكد المكرم عبد القادر الذهب متانة العلاقات السياسية بين السلطنة والمغرب ، مشيرا إلى ضرورة ان تتماهى العلاقات البرلمانية مع هذا المستوى المتميز ومبرزا في هذا الاطار حرص لجنة الصداقة على تحقيق كل ما من شأنه تطوير التعاون المشترك ودفعه نحو آفاق أرحب بما يخدم مصالح البلدين الشقيقين . فيما أعرب المستشار لعربي المحرشي عن شكره للجانب العماني من اللجنة على الجهود المبذولة من أجل تطوير العلاقات الثنائية، مبديا ارتياحه لمسيرة تطورها، ومتطلعا إلى مواصلة العمل لتحقيق المزيد من الازدهار لهذه العلاقات وارتيادها آفاقا جديدة بما يكفل تعميق التعاون الثنائي على كافة الأصعدة، وأثنى على تطور آليات العمل بمجلس الدولة والتقنيات المستخدمة في ذلك.
كما استقبل سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى بمقر المجلس أمس المستشار لعربي المحرشي رئيس وفد الجانب المغربي بلجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة ومجلس المستشارين المغربي الذي يقوم بزيارة رسمية للسلطنة .
وقدًم رئيس المجلس خلال اللقاء نبذه تعريفية عن مجلس الشورى ومراحله المتعاقبة طوال أكثر من ثلاثة عقود، والتطور الذي حظي به المجلس في صلاحياته التشريعية والرقابية واختصاصاته، كما تحدث سعادته عن أدوار انعقاد المجلس الأربعة، وآليه العمل في لجان المجلس الدائمة، و نظام العمل في الجلسات الاعتيادية. من جهته قدم المستشار لعربي المحرشي نبذة تعريفية عن مجلس النواب ومجلس الاستشاريين من حيث آلية العمل وآلية الانتخاب المباشر لمجلس النواب وغير المباشر لمجلس الاستشاريين إضافة الى نبذة عن عدد من الجوانب البرلمانية بالمملكة المغربية الشقيقة ، وتطرق اللقاء إلى الحديث عن العلاقات الثنائية العمانية المغربية ومدى التنسيق والتعاون المشترك وسبل تطوير ذلك التعاون خاصة في المجال البرلماني ، حضر المقابلة أصحاب السعادة أعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية العمانية المغربية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *