ولاية رخيوت وجهة سياحية/ تقرير

تعد ولاية رخيوت في محافظة ظفار واحدة من أهم مناطق الجذب السياحي في السلطنة ووجهة يقصدها الكثير من السياح سواءً من داخل السلطنة أو خارجها لما تتميز به من إرث تاريخي وتنوع جغرافي وبيئي يضعها في قلب الخارطة السياحية، وبهذه السمة الفريدة لولاية رخيوت فإنها تعد متحفا مفتوحا للباحثين وركنا هادئًا لعشاق الطبيعة الساحرة ومقصدا لمن يستهويهم ركوب البحر وتسلق الجبال وهواة رحلات التخييم واستكشاف الصحراء.تقع ولاية رخيوت في الجزء الغربي من محافظة ظفار، وتتصل من الشرق بمنطقة المغسيل، ومن الغرب بولاية ضلكوت، ومن الشمال بنيابة هرويب ووادي عيدم، ومن الجنوب ببحر العرب، كما تبعد عن مدينة صلالة غربا نحو ( 146 ) كيلومترا، وتتبعها إداريا نيابة واحدة هي “شهب أصعيب”.وتقع على ضفاف بحر العرب أهم ثلاث مناطق ساحلية بولاية رخيوت هي “الفزايح” و”الحوطة”، ومدينة رخيوت تداعبها أمواج المحيط الهندي وتفترش رمال الساحل الذهبية وحصواته الفضية كما تتزين في فصل الخريف ببساط أخضر يغطي الصخور الساحلية.ومن المواقع السياحية الساحلية في الولاية شاطئ الفزايح الممتد لأكثر من 5 كيلومترات والسهول الواسعة والمليئة بالأعشاب والنباتات والأشجار أما منطقة الحوطة الساحلية الجميلة فتشتهر بوجود العيون المائية الجارية في وادي آعدي ووادي حناء وشلالات سطحات وعين وادي اخراب يتدحرج من فوقها شلال عين روب من أعلى الجبل كما يوجد مسجد الشيخ محمد بن عثمان الجحفلي الأثري وضريحه الذي يعود لأكثر من 800 عام.أما مدينة رخيوت الساحلية فهي مركز الولاية فيها مدينة رخيوت الأثرية القديمة وقلعة رخيوت التي تم ترميمها أخيرا وخور رخيوت الجميل ووادي رخيوت الذي يستقبل الزائر بأشجار الصبار والتمر الهندي واستراحة رخيوت الفندقية المجهزة بمختلف وسائل الراحة ومسجد الشيخ عوض السعدوني عكعاك بن حويت.وتكتسي جبال الولاية من أعالي عقبة اقيشان إلى أرجوت أشخريت وعلى امتداد سلسلة جبل القمر بالخضرة في فصل الخريف حيث تنوع الطبيعة والتضاريس أكسبها منظرا خلابا فأحيانا تجد مساحات واسعة من البساط الأخضر.ويوجد في الولاية أكثر من 25 عينا مائية متوزعة في مختلف أنحائها منها: اعلقوت وهياك ونحارات ومشديد وخيدول ونثدور وصفر وروب وصيفر وضفروق وأتيني ومحلا والحوطة الشرقية والحوطة الغربية وفقى احبريت ونكبة وسطيطم وخساس وغار وميوه ونطرور وزيرهت وقطينوت وشيظام وشيرشيتا وجنين ومنهال.كما توجد بالولاية مواقع أثرية قديمة على شكل أحفوريات في منطقة “ثيتينتي” يعود عمرها لما قبل التاريخ، والعديد من المقابر القديمة والأبراج والأضرحة كما تم أخيرا العثور على فك فيل متحجر في أحد الكهوف في الجزء الشمالي النجدي من الولاية، ويوجد عدد من الكهوف والمغارات أشهرها : “شروت وأخارات و حرتوم”، وحفرة الإذابة بـ “شعت” وكهف “عين روب” الممتد لأكثر من 10 كيلومترات شمالا حيث يوجد له مخرج في منطقة قدون.وقال سعادة سيف بن أحمد بن سعيد الغريبي والي رخيوت إن الولاية تشتهر بوجود حصن رخيوت التاريخي الذي أعيد إنشاؤه عام 2013م، ومسجد رخيوت الأثري الذي يعد من المساجد القديمة بالسلطنة رمم للمرة الأولى عام 1332هجريا الموافق 1913م، وأُعيد ترميمه للمرة الثانية عامي ١٤٣٤ /١٤٣٥ هجريا.وأضاف سعادته أن الولاية بها العديد من المؤسسات الخدمية كمستشفى رخيوت في مدينة رخيوت ، وخمس مدارس ، ومركز إداري ومركز صحي في نيابة شهب أصعيب ، وعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة.

اترك تعليقاً