توقيع اتفاقيات تطوير مصفاة الدقم ومجمع الصناعات البتروكيماوية .. ووضع حجر الأساس نهاية العام

النفط العمانية: تخصيص 10% مــــن العقـــود للمؤسســــات الصــغيرة والمتوسطة –
البترول الكويتية: المصفاة باكورة استثماراتنا في السلطنة .. والمنتجات تصدر إلى أوروبا وآسيا –
منطقة الدقم: 576 مليون ريال كلفة حزمة مشروعات البنية الأساسية للمشروعين حتى عام 2020 –
وقعت شركة النفط العمانية، الذراع الاستثمارية للسلطنة في قطاع النفط والغاز والمشروعات المرتبطة بقطاع الطاقة، وشركة البترول الكويتية العالمية، إحدى الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية المملوكة بالكامل لحكومة دولة الكويت، الاتفاقيات المتعلقة بالشراكة بين الجانبين لتطوير مشروع مصفاة الدقم ومجمع الصناعات البتروكيماوية والمملوك مناصفة بين الطرفين، ويعد أكبر مشروع استثماري مشترك في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
ووقع الاتفاقية هلال بن علي الخروصي المدير العام التنفيذي – نيابة عن شركة النفط العمانية، وبخيت شبيب الرشيدي، الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية الدولية، وذلك بفندق قصر البستان بحضور عدد من أصحاب المعالي والمكرمين والسعادة وعدد من المسؤولين من الجانبين.
وقال معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز – رئيس مجلس إدارة شركة النفط العمانية: إن توقيع الاتفاقية يجسّد العلاقات الثنائية المتميزة بين السلطنة ودولة الكويت الشقيقة، وتهدف إلى فتح آفاق أوسع للتعاون الاقتصادي بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين الشقيقين وهذه الشراكة الاستراتيجية خطوة مباركة لتطوير أحد أكبر المشروعات الحيوية الواعدة بقطاع الطاقة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، والتي من المؤمل أن تسهم في تحقيق التنمية في مختلف القطاعات الصناعية وفي شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة على وجه التحديد وفي السلطنة بشكل عام.
وأوضح المهندس عصام بن سعود الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية أن الاتفاقية تتضمن إنشاء مشروعين هما مصفاة الدقم ومجمع البتروكيماويات الذي سيتم تنفيذه بعد الانتهاء من مشروع المصفاة مشيرا إلى أنه سيتم الانتهاء من إرساء عقود إنشاء المصفاة خلال الشهرين القادمين على أن يتم وضع حجر الأساس للمصفاة في نهاية العام الحالي، على أن تبدأ المرحلة التشغيلية لمصفاة الدقم التي ستقام على مساحة 900 هكتار قبل نهاية 2020 بطاقة إنتاجية قدرها 230 ألف برميل يوميا سيتم تصدير معظمها إلى الخارج.
وقال: إن هناك عددا من المشروعات المساندة لمصفاة الدقم منها محطة الخدمات أو محطة الكهرباء للمصفاة التي تبلغ سعتها 300 ميجاوات ومشروع الرصيف السائل للمواد البترولية الناتجة من المصفاة مثل النافثا والديزل ووقود الطائرات والمشروع الآخر يتمثل في مشروع رأس مركز الذي يتضمن وحدات لتخزين النفط.
وفيما يخص مشروع مجمع البتروكيماويات قال: إن المشروع حاليا في مرحلة الدراسة كونه يعتمد اعتمادا كليا على المنتجات التي سيتم إنتاجها وتصديرها من المصفاة، مشيرا إلى أن الدراسات الفنية والمالية والدراسات الأولية لمجمع البتروكيماويات جاهزة ويجري الآن استعراض ما سيتم بناؤه في مجمع البتروكيماويات مع الجانب الكويتي، كما ستتم مشاركة القطاع الخاص إن وجدت لديه الرغبة في الاستثمار بالمجمع.
وأضاف: إن الشركة حريصة على البحث والتعاون مع شركائها الاستراتيجيين لترجمة تطلعاتها في تطوير مشروع المصفاة إلى جانب المشروعات الاستثمارية الأخرى في المنطقة التي ستسهم في رفد الاقتصاد الوطني، مثمّنا الجهود التي تقوم بها هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لتطوير البنى الأساسية وتقديم الحوافز لاستقطاب الاستثمارات إلى المنطقة.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية أهمية الشراكة الاستراتيجية مع الأشقاء في الجانب الكويتي لإنجاز هذا المشروع الاستثماري الحيوي الذي يحقق المصالح المشتركة ويوفر فرصا تجارية واعدة لكلا الطرفين.
وأضاف: إننا حريصون على البحث والتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين لترجمة تطلعاتنا في تطوير هذا المشروع، إلى جانب المشروعات الاستثمارية الأخرى في المنطقة التي ستسهم في رفد الاقتصاد الوطني، مثمّنين الجهود التي تقوم بها هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لتطوير البنى الأساسية وتقديم الحوافز لاستقطاب الاستثمارات إلى المنطقة.
وتقوم شركة النفط العمانية باتخاذ الخطوات والتوجهات اللازمة في تنفيذ استراتيجية النمو للشركة، إلى جانب السعي الحثيث على تحقيق التكامل بين كافة مشروعاتها الاستثمارية، وتعزيز القيمة المضافة للموارد من خلال تطوير قطاع الصناعات البتروكيماوية في السلطنة.
وقدمت هيئة المنطقة الاقتصادية بالدقم عرضا مرئيا حول تطورات مشروعات البنية الأساسية في المنطقة بما في ذلك البنية الأساسية لمصفاة الدقم ومجمع البتروكيماويات، وخلال العرض أوضح يحيى بن خميس الزدجالي مسؤول التخطيط ومتابعة المشروعات أن إجمالي مشروعات البنية الأساسية بلغ 75 مشروعا مرتبطا بالبنية الأساسية بتكلفة إجمالية 800 مليون ريال عماني والتزمت الحكومة العمانية بجميع المشروعات المطلوبة في المنطقة، ومن بين هذه المشروعات تبلغ كلفة مشروعات البنية الأساسية للمصفاة ومجمع البتروكيماويات نحو 576 مليون ريال عماني حتى عام 2020.
وعقب توقيع الاتفاقيتين تم عقد مؤتمر صحفي للرد على تساؤلات وسائل الإعلام والصحف حول المشروع، وقالت شركة النفط العمانية: إن إجمالي كلفة مشروع المصفاة تصل إلى 7 مليارات دولار وسيتم تمويل نسبة ما يتراوح بين 60 بالمائة و65 بالمائة من المشروع عبر اتفاقيات تمويل مع عدد من البنوك ومؤسسات التمويل المحلية والدولية وسيقدم النسبة الباقية من التمويل الشريكان الأساسيان في المشروع، مشيرة إلى أن المفاوضات جارية حاليا بشأن ترتيبات التمويل ونأمل في الوصول إلى اتفاق مع الجهات الممولة بحلول منتصف العام الجاري خاصة أن هناك إقبالا كبيرا من قبل مؤسسات التمويل، ويحمل المشروع فوائد اقتصادية عديدة إلى جانب فوائده للمجتمع المحلي ومنها المساهمة في توفير الوظائف وتخصيص 10 بالمائة من عقود المشروع للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وردا على سؤال حول مدى التكامل بين مشروعي المصفاة في صحار والدقم قالت الشركة: إن السلطنة تشهد حاليا توسعة مصفاة صحار والتي قاربت على الانتهاء، وهناك اهتمام من قبل الجهات المعنية بتحقيق التكامل بين مختلف مكونات قطاع المصافي والبتروكيماويات في السلطنة، وأحد الفروق بين مصفاتي صحار والدقم هو أن منتجات مصفاة صحار تتوجه بشكل أساسي للسوق المحلي، وفي الدقم سيتم تزويد المصفاة بتكنولوجيا جديدة لإنتاج منتجات تتوافق من أسواق التصدير المستهدفة.
وأشار بخيت شبيب الرشيدي الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية إلى أن الحكومة الكويتية لديها أولوية كبيرة للمشروعات التي تساعد في تنويع مصادر الدخل عبر ضخ استثمارات في منافذ استثمارية آمنة وفي هذا الصدد تأتي السلطنة في مقدمة المقاصد في منطقة دول المجلس والتي تحوز على اهتمام الاستثمارات الكويتية، واعتبر هذا المشروع باكورة مشروعات شركة البترول الكويتية العالمية في السلطنة معربا عن أمله في القيام بمشروعات شراكة جديدة مستقبلا بما يحقق مصالح البلدين.
وأضاف: إن منتجات المشروع ستوجه للتصدير للأسواق الأوروبية والآسيوية والتي تتمتع بكثافة استهلاك للمنتجات البتروكيماوية.
كما أعرب عن فخره بتوقيع اتفاقيتي الشراكة لمشروع مصفاة الدقم بين شركة النفط العمانية وشركة البترول الكويتية العالمية مشيرا إلى أن الاتفاقيتين لهما دور حيوي في تحقيق استراتيجيتي دولة الكويت وسلطنة عمان النفطية من خلالهما، وسوف تتحول منطقة الدقم الاقتصادية إلى إحدى أكبر المناطق الصناعية في المنطقة وتساهم في إبراز النهضة الاقتصادية في عمان. كما أن المشروع سوف يدار من قبل جهتين، الأولى هي شركة البترول الكويتية العالمية والتي تملك الخبرة العالمية في تشغيل وإدارة المصافي والمصانع في القارتين الأوروبية والآسيوية، والثانية هي شركة النفط العمانية، والتي لديها باع طويل في الصناعة النفطية والأنشطة التابعة لها.
وقال نزار العدساني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية: نطمح إلى أن يشكل استثمارنا المشترك في منطقة الدقم الاقتصادية حافزا متميزا ومثالا ناجحا للمزيد من مشروعات التعاون النفطي في منطقة الخليج، ونرى أن المصفاة سوف تساهم في تحويل منطقة الدقم إلى أحد أهم المراكز الاقتصادية للاستثمار النفطي سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي.
وعلى هامش حفل توقيع اتفاقيات الشراكة بين الجانبين العماني والكويتي صرح غانم العتيبي – نائب رئيس شركة البترول الكويتية العالمية قائلا: إن هذه الشراكة سوف تدعم العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين وكذلك سوف تسرع في عملية تعزيز التعاون في الجانب الاقتصادي بين الطرفين. ونتمنى أن تكون هذه الشراكة بداية الانطلاق لتحقيق الاستراتيجيات التنموية لكلا الطرفين

اترك تعليقاً