مؤتمر الإعلاميات العربيات العاشر

قالت سمو الاميرة بسمة بنت طلال الرئيسة الفخرية لمركز الاعلاميات العربيات ان الاعلام يلعب دورا اكثر اهمية من اي وقت مضى سواء على صعيد تقديم الواقع للناس كما هو او في تحليله والقاء الضوء على مواقف مختلف اطرافها.

وتابعت سموها لدى رعايتها الاول من امس الخميس فعاليات المؤتمر العاشر للإعلاميات العربيات في مدينة البتراء ان هذا الدور يحتم على الاعلام ان يكون فعلا سلطة رابعة يمارس دوره بأعلى درجة من المسؤولية.

واكدت سموها خلال المؤتمر الذي جاء بعنوان “الاعلام العربي في ظل التحول الديمقراطي” ان المرأة ما زالت تواجه تحديات عديدة من اهمها انها حتى الان لم تتمكن من جني اية ثمار تذكر لمجمل الحراك القائم ونرى انها في العديد من الاحيان خسرت الكثير مما حصلت عليه.

وقالت سموها للإعلاميات المشاركات في المؤتمر انكن تواجهن تحديا كبيرا لا بد من التصدي له وهو الحفاظ على الانجازات التي حققتموها في مجال الاعلام والبناء وعدم اتاحة الفرصة لأي تراجع فيها.

واضافت سموها ان ما وصلتن اليه لم يكن سهلا وان المهم للغاية ان تحافظن عليه وتضفن له المزيد لان نجاحكن كإعلاميات عربيات هو نجاح وعنصر تقدم للمرأة العربية في كل مواقعها.

وشددت سموها على ان المطلوب ايضا ان يتحول الاعلام بحد ذاته الى مؤسسة ديمقراطية لاستيعاب معطيات هذه الاوضاع وتداعياتها مشيرة الى ان ذلك يحتاج الى امتلاك مهنية عالية وان يكون مستقلا غير موجه وان يبني مصداقية على اساس اخلاقيات العمل وبقدر كبير من الحيادية والالتزام الصارم بالمصلحة العامة.

وقالت سموها ان الاعلام بالرغم مما يبدو عليه من تناقض وتحيز في بعض الاحيان داخل المجتمع الواحد الا انه بحكم طبيعته ودوره يعكس صورة الواقع وما يجري فيه من توافق او صراع وهو ما يساعد مختلف القوى على بناء موقفها وتحديد اهدافها وطبيعة تحركها المستقبلي.

واضافت سموها ان اي تغيير جذري لإعادة رسم العلاقة بين السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية وهي الاساس للتحول الديمقراطي في اي مجتمع يؤدي للوهلة الاولى الى اختلالات واسعة وفقدان توازن يؤدي الى ما يمكن تسميته بفوضى مؤقتة تؤثر في حينها على مصالح الناس وحقوقهم وكرامتهم الى ان يعود بعض الاستقرار كما نرى ذلك الان في عدد من الدول العربية.

بدوره قال رئيس هيئة سلطة اقليم البتراء التنموي السياحي المهندس محمد ابو الغنم في كلمة ترحيبية بسموها وبالمشاركات في المؤتمر من عدة اقطار عربية ان مدينة البتراء الوردية والتي فازت كاحدى عجائب الدنيا السبع شهدت خلال السنوات الماضية تطورا كبيرا مما جعلها مقصدا سياحيا للسياح من جميع دول العالم لما تتميز به من ابداع وتصميم تاريخي قل نظيره في العالم.

واشار ابو الغنم الى ان الاعلام اصبح قوة فاعلة ورقابة حقيقية وساهم في تعزيز المشاركة السياسية والديمقراطية وتسليط الضوء على الرأي والرأي الاخر وعليه ان يحمل رسالة نبيلة جوهرها الموضوعية والحيادية وتشكيل الرأي العام.

وقالت المديرة الاقليمية لهيئة الامم المتحدة للمرأة الدكتورة سميرة التويجري ان الاعلام جزء من منظومة حقوقية متكاملة لما له من تأثير على كل التيارات والاتجاهات.

واكدت تقدير الامم المتحدة للمرأة خاصة واننا امام تحولات جديدة فرضتها الظروف والمتغيرات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية مشيرة الى ان المرأة اظهرت مستوى متقدم في كل المجالات التي عملت فيها.

وفي كلمة الاعلاميات العربيات قالت الاعلامية امل الجمهوري عضو مجلس الشورى العماني ان المؤتمر شهد مشاركة واسعة من الاعلاميات العربيات لما يقوم به مركز الاعلاميات من جهد كبير في بحث قضايا وتحديات الاعلاميات العربيات.

واضافت ان وسائل الاعلام تلعب دورا مهما وكبيرا في تشكيل سياق التحول الديمقراطي وان الاعلامية العربية كان الاثر البارز والدور المهم في ذلك مشيرة الى المؤتمر ما فيه من محاور نوعية عزز التواصل وتبادل الخبرات والمعلومات بين المشاركين فيه.

من جهتها قالت المنسقة الاقليمية لمؤسسة كرامة في عمان امنة الحلوة ان المرأة العربية شاركت بفاعلية في الحركات الشعبية التي شهدتها العديد من الاقطار العربية للمطالبة بالحرية والمساواة والعدالة.

واكدت ان المرأة همشت في دول الربيع العربي رغم مشاركتها بهذه الحركات وسلبت حقوقها وفي مواطن كثيرة شهدت تراجعا في الانجازات التي تحققت سابقا.

بدورها اكدت رئيسة مركز الاعلاميات العربيات الاعلامية محاسن الامام ان التحول الديمقراطي فرض ايقاعه بقوة على ساحة الاعلام.

وقالت ان المؤتمر العاشر يأتي استكمالا لجهود المركز للوقوف على آخر المستجدات الخاصة بالإعلامية العربية خلال ايام انعقاده الثلاثة.

ويركز المؤتمر الذي نظمه مركز الاعلاميات العربيات على محاور صورة الإعلامية العربية في الفضائيات بين السالب والموجب (تجارب من دول الربيع العربي) والمؤسسات الإعلامية الموجهة والتحول الديمقراطي وتأثيرها على الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياحية والإعلام الحديث وتأثيره السياسي في بناء الذات والهوية.

ويشارك في المؤتمر حوالي 40 إعلامية عربية وحوالي 10 اعلاميات اردنيات يمثلن كل الوسائل الاعلامية في الاردن.

وقامت سموها بحضور متصرف لواء البتراء وعدد من النواب والمسؤولين على هامش المؤتمر بافتتاح معرض التراث الثقافي والفني العربي ومتابعة عرض فيلم بعنوان نساء من نور.

اترك تعليقاً