مؤتمر الاعلاميات العربيات الثاني عشر

مندوبا عن سمو الأميرة بسمة بنت طلال افتتح مدير هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات فعاليات مؤتمر مركز الاعلاميات العربيات تحت عنوان “الأردن يجمعنا ،لا للعنف والكراهية، معا لإعلام حر ومواطنة صالحة مسؤولة” وذلك في قصر المؤتمرات- مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات بالبحر الميت.
ونظم المؤتمر مركز الاعلاميات العربيات بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان ووزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة و المركز الكاثوليكي للدراسات وجامعة البترا وجامعة فيلادلفيا وشركة خليل وخميس عطية والراعي الإعلامي سفن ستار وأضواء

واكد الدكتور عربيات على دعم سمو الأميرة بسمة للمرأة الاردنية ومشاركتها في مفاصل الحياة المتعددة ودور سموها في رفع مكانة المرأة ومناهضتها .
وأشاد بدور الاعلاميات في تخطي الاحباط واليأس والتحديات التي واجهتهن خلال المسيرة المهنية في الاعلام ونشرهن لكلمة الحق والاعلام وامتيازهن بالحرفية، مضيفا بأن الاعلاميات أنجزنّ أدورا عديدة في المجتمع.

اختتام اعمال مؤتمر الاعلاميات العربيات

رئيسة مركز الاعلاميات العربيات تقرر التوصيات وتتلوها
البيان الختامي
مؤتمر الاعلاميات العربيات ال 12

أوصت المشاركات والمشاركون في مؤتمرالاعلاميات العربيات 12 الذي اختتمت فعاليته مساء الاثنين في مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات -البحر الميت بمجموعة من التوصيات كان اهمها تطوير دليل اعلامي يجمع ويوحد مصطلحات الخطاب الاعلامي لمواجهة العنف والتطرف والكراهية ، اصدار دليل تدريبي يوحد المفاهيم المتوافق عليها في ورشات العمل المختصة بالمواطنة والعدالة والمساواة بين الجنسين.
وكان المؤتمر قد اقيم تحت رعاية سمو الاميرة بسمة بنت طلال الرئيسة الفخرية لمركز الاعلاميات العربيات خلال الفترة من 14 الى 17 من تشرين الثاني الجاري، وتحت عنوان “الأردن يجمعنا.. لا للعنف والكراهية، معا لاعلام حر، ومواطنة صالحة مسؤولة” وبمشاركة واسعة من اعلاميات وخبراء وخبيرات في الاعلام من الاردن وفلسطين والعراق وسوريا والسودان والجزائر وسلطنة عمان والبحرين وقطر .
وناقش المؤتمر وخلال عشر جلسات عمل المحاور الاتية : التداعيات السياسية وأثرها على الاداء الاعلام و الفضائيات العربية ومصداقية،الحدث،الصورة،التقرير والاعلام العربي وتأثيره في بث العنف والكراهية ودور الاعلامية و الحركات المتطرفة والنشاط الاعلامي الاجرامي المقاومة والانتفاضات الشعبية وحرية الرأي والتعبير و ودور وواقع الاعلامية العربية والتحديات التي تواجهها في ظل الظروف الراهنة ودور وسائل الإعلام في الازمات في إيصال صوت اللاجئات وضمان إبقاء موضوع العنف المبني على النوع الاجتماعي في الأجندة العامة والأجندة السياسية والمساهمة في الترويج لحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين بناء على توصيات صندوق الأمم المتحدة للسكان.
ورفعت الاعلاميات التحية للاعلاميات الفلسطينيات والعراقيات والسوريات واليمنيات واليمنيات على نضالهن وصمودهن امام الاخطار المحتدمة في بلادهن .

ورفع المؤتمرون التوصيات والمقررات الاتية :

1-تطوير دليل اعلامي يجمع ويوحد مصطلحات الخطاب الاعلامي لمواجهة العنف والتطرف والكراهية .
2- قيام مركز الاعلاميات العربيات بعقد سلسة ورشات تدريبية متخصصة بمفاهيم المواطنة والعدالة والمساواة .
3- اصدار دليل تدريبي يوحد المفاهيم المتوافق عليها في ورشات العمل المختصة بالمواطنة والعدالة والمساواة بين الجنسين
4 – عقد ملتقيات لتمكين الشباب والشابات من المشاركة الايجابية في العملية السياسية والاجتماعية في المجتمعات المحلية .
5- انتاج فيلم وثائقي يكون بمثابة اداة تدريبية في ورش عمل للاعلاميات الجدد من اجل تفادي قضايا التنميط والتعميم والجزم .
6- احترام خصوصية اللاجئين واللاجئات في الاعلام بعيدا عن التشهير بهم واعتماد جهات معنية رسمية كجهات مرجعية .
7- ان يتبنى مركز الاعلاميات العربيات العمل على تكوين فرق اعلامية سورية من اللاجئين واللاجئات وذلك من خلال ورش عمل متخصصة لاعداد دليل اعلامي حول كيفية تناول قضية اللاجئين في المجتمع الدولي .
8- تطوير وسائل التواصل الاجتماعي في مركز الاعلاميات العربيات من خلال رفدها بالكفاءات والطاقات والقدرات اللازمة لايصال خطاب المواطنة الصالحة المسؤولة في مواجهة الكراهية والعنف .
تصفح اون على وكالة انجاز الاخباريه الضغط هنا

التغطيه الاعلاميه محليا” وعربيا” :

وطن للأنباء – نهيل أبو غيث: تصدرت القضايا العربية البارزة والملحة أوراق العمل خلال مؤتمر الإعلاميات العربيات الـ12 في الأردن، بمشاركة 55 إعلامية، من مختلف الدول العربية، ما بين القضية الفلسطينية والمقاومة الشعبية، بالإضافة إلى قضايا اللاجئين واللاجئات، بتوصيات لطرحها بأنسنة بعيدًا عن التجريح والاستغلال.

اترك تعليقاً