ملتقى الشباب الوطني الاردني

نطلاق فعاليات “ملتقى الشباب الوطني الأردني” اليوم
في عمان – جامعة الزيتونه – 21 أغسطس – 2005

من إيناس أبو خلف – مركز الإعلاميات العربيات
جامعة الزيتونة – 21 أغسطس – 2005
برعاية الدكتور مأمون نور الدين-رئيس المجلس الأعلى للشباب انطلقت اليوم فعاليات “ملتقى الشباب الوطني الأردني” في جامعة الزيتونية والذي ينظمه مركز الإعلاميات العربيات للدراسات والأبحاث والاستشارات الإعلامية، ابتداء من اليوم ولغاية 25 من الشهر الجاري.
وافتتح الملتقى الذي يعقد بعنوان “الإعلام لغير الإعلاميين الشباب” بكلمة ترحيب ألقتها الأستاذة محاسن الإمام رئيسة المركز والمشرفة على تنظيم هذا اللقاء حيث أعربت فيه عن سعادتها لمعاودة التعاون مع جامعة الزيتونة حيث يعتبر هذا اللقاء الثاني من نوعه ضمن برنامج الإعلام لغير الإعلاميين الشباب ووعدت بالمزيد من هذه اللقاءات مؤكدة أن مركز الإعلاميات العربيات لن يتوقف عن إعطاء الشباب كل الخبرات الإعلامية لإعداد كوادر إعلامية مؤهلة ولن يدخر وسعاً في عقد المزيد من الملتقيات إيماناً منها بأن العلاقة بين الشباب والإعلام هي علاقة عضوية.
وذكر الدكتور نصر صالح رئيس جامعة الزيتونة في كلمة رحب بها بالحضور والمشاركين أن هذا اللقاء ينعقد في وقته وسياقه الصحيحين وعمل على طرح العيد من المحاور المتصلة بقضايا الشباب وهمومهم في إطار رؤية الجامعة، كما أثنى على الإستراتيجية الوطنية التي وضعها المجلس الأعلى للشباب من أجل النهوض بالشباب مؤكداً على ضرورة أن تحظى هذه الخطة بالدعم الكافي من الجهات الرسمية والمدنية.
واختتمت فعاليات الافتتاح بكلمة ألقاها راعي الملتقى الدكتور مأمون نور الدين رئيس المجلس الأعلى للشباب، ذكر فيها أن الشباب هم شركاء في المسيرة الإعلامية ولا بد من تعزيز هذه الشراكة من خلال التواصل مع الإعلاميين ودعوتهم لحضور كافة الأنشطة الشبابية والعمل على دعمها بالتغطية الإعلامية لأنه في أي حال من الأحوال لا يمكن أن يسير الإعلام بمعزل عن الشباب، وأثنى الدكتور نور الدين على إنجازات مركز الإعلاميات العربيات ممثلا برئيسته من حيث المبادرة لتنظيم هذه الفعاليات وقال أن المجلس الأعلى للشباب بانتظار التوصيات المتمخضة عن الملتقى آملاً أن تخرج إلى حيز التنفيذ.
ويحاضر في هذا الملتقى نخبة من الأساتذة المختصين حيث يتحدث الدكتور سعد أبو دية حول قضايا الشباب المعاصر بين التشخيص والعلاج، وحول حرية الرأي والتعبير يتحدث الزميل الأستاذ عبد الله القاق من جريدة الدستور، أما الدكتور عدنان الطوباسي رئيس الجمعية الوطنية للشباب والطفولة فيتحدث حول الضغوط المجتمعية التي يواجهها الشباب. وسيقدم الطالب حازم ثلجي من جامعة اليرموك ورقة عمل باسم الشباب المشارك بعنوان”ماذا يريد الشباب الجامعي من صناع القرار؟”.
ويشارك في هذا الملتقى اثنان و أربعون شاباً وشابة يمثلون مختلف الجامعات الاردنية.
ويأتي “ملتقى الشباب الوطني الأردني”ليشكل حلقة جديدة ضمن سلسلة الملتقيات التي نظمها مركز الإعلاميات العربيات خلال الثلاث السنوات الماضية لشباب بلاد الشام والمشرق العربي.
ومن الجدير بالذكر أن مركز الإعلاميات العربيات تأسس عام 1999 و رئيسته الفخرية سمو الأميرة بسمة بنت طلال يعمل حالياً على إتمام التحضيرات النهائية لعقد مؤتمر الإعلاميات العربيات الرابع.
مزيد من التفصيل حول نشاطات وحدة الشباب في المركز يرجى الضغط هنا
جانب من المشاركات والمشاركين في الملتقى

ملتقى الشباب الوطني الأردني بعنوان “الاعلام لغير الاعلاميين الشباب ” يهدف إلى:
خلق كوادر شبابية مدربة على على مهارات الاتصال الحديث
تنمية قدرات ومواهب الشباب على ممارسة سلوك وثقافة الديمقراطية
التعرف بوسائل الاعلام ودورها في معالجة مشاكل الشباب وهمومهم
تعويد الشباب على ممارسة حرية الرأي والتعبير رواحترام الغير وسماع الرأي الآخر
كسر الحاجز النفسي بين الشباب والمؤسسات الاعلامية وعرض قضاياهم بشفافية ومصداقية .
ويشارك في الملتقى 30 شابا وشابة يمثلون عدد من الجامعات الأردنية ويتضمن برنامج الملتقى محاضرات حول :-
قضايا الشباب المعاصر /التشخيص والعلاج
حرية الرأي و التعبير و دور المؤسسات الاعلامية
ورقة عمل مقدمة من الشباب المشارك “ماذا يريد الشباب الجامعي من أصحاب القرار ”
الضغوط المجتمعية و تأثيرها على الشباب
إضافة إلى مجموعة من ورش العمل تتخلل برنامج الملتقى وجلسات من العصف الذهني. ومن الجدي بالذكر أن مركز الإعلاميات العربيات قد عمل على عقد العديد من الدورات التدريبية الإعلامية خلال السنوات الماضية استهدفت فئة الشباب الجامعي في عدد من الجامعات الأردنية.

اترك تعليقاً