التعليم العالي تحصد جائزة الجودة من قبل المؤسسة الأوروبية لعام 2019

مجلس الشورى يشارك في المنتدى الدولي لتطوير العمل البرلماني بروسيا
يوليو 9, 2019
محافظ ظفار يحث على المزيد من الجهد والتنسيق لخدمة زوار الموسم السياحي
يوليو 9, 2019

حصدت وزارة التعليم العالي جائزة أفضل قيادة في الجودة لعام 2019 وذلك في حفل توزيع جوائز الجودة والتي تمنح من قبل المؤسسة الأوروبية لبحوث الجودة (ESQR) الذي أقيم بمدينة برلين الألمانية أمس الأول وقد حصلت وزارة التعليم العالي على الجائزة إلى جانب 56 شركة وإدارة ومؤسسة عامة تمثل قطاعات مختلفة من أوروبا وآسيا والأمريكتين وإفريقيا وأستراليا.

وتعد الجائزة اعترافًا من المؤسسة الأوروبية لبحوث الجودة بالشركات والمؤسسات والإدارات الحكومية والقطاعات المختلفة من كافة أنحاء العالم التي أظهرت قيادة متميزة؛ وذلك باتخاذ خطوات مبتكرة قائمة على المبادرات في سبيل الارتقاء بتطوير الجودة. وتقوم المؤسسة الأوروبية باختيار الشركات والمؤسسات والإدارات الحكومية استنادًا إلى نتائج استطلاعات الرأي وآراء المستهلكين ودراسة السوق التي أجرتها المؤسسة.
وقال الدكتور زايد بن أحمد زعبنوت، مدير عام التخطيط والتطوير ورئيس لجنة الجودة ورئيس مشروع التميز بوزارة التعليم العالي: «نفتخر بهذا الإنجاز الذي حققته الوزارة وهذا نتيجة العمل الدؤوب في تطوير خدمات مبتكرة للمستفيدين وتحسين وإعادة هندسة الإجراءات من خلال مشروع التميز المنفذ مع المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة EFQM وتقوم الوزارة بتطوير الخدمات الإلكترونية المقدمة للمستفيدين والتي وصل عددها إلى 144 خدمة إلكترونية. وقد سبق أن حصلت الوزارة على الاعتراف الكامل بفئة (ملتزمون بالتميز) من المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة EFQM».
وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة -ومقرها لوزان في سويسرا- أنشئت عام 1987 بهدف توثيق أواصر التعاون بين المنظمات المعنية بمجال الجودة والتميز والاستدامة وبناء شبكة من العلاقات تضم كافة أعضاء المؤسسة من المنظمات الحكومية والخاصة بجميع أحجامها في مختلف القطاعات حول العالم. وتعترف بالشركات والمؤسسات والإدارات العامة ذات الأخلاقيات والمبادرات التي تثبت نجاحًا استثنائيًا في إدارة الجودة والتي تزيد من الإمكانات الكاملة لخدماتها من خلال ممارسات موجهة نحو الجودة. وتلقي نظرة شاملة على المبادرات والاستراتيجيات التي ينفذها قادة الأعمال في شركاتهم ومؤسساتهم، ويعترف بجهود أصحاب العمل والموظفين الاستثنائيين والموهوبين ويوفر لهم الحافز للتقدم المستمر.