افتتاح الدورة 22 لمعرض مسقط الدولي للكتاب 25/2/2017

مسقط – انطلقت مساء الأربعاء الماضي، فعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض، بمشاركة 750 دار نشر منها 590 مشاركة بشكل مباشر و160 مشاركة غير مباشرة من 28 دولة.
ويقدم المعرض في دورته الثانية والعشرين 450 ألف عنوان كتاب 30 بالمئة منها إصدارات حديثة.
وقال الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية نائب رئيس اللجنة الرئيسة للمعرض في كلمته خلال الافتتاح إن “معرض مسقط الدولي للكتاب يعد الأبرز على خارطة المناشط الثقافية في البلاد السلطنة”. وأضاف “هذا المعرض يشكل فرصة سانحة لتلاقي الأفكار والإطلاع على ما أنتجته قرائح المثقفين من خلال ما تعرضه دور النشر العربي والعالمية من إبداع ثقافي وعلمي ومعرفي يتيح لكل شرائح المجتمع انتقاء ما يتناسب واحتياجاتهم واهتماماتهم للنهل منه”.
وكان من بين حضور الافتتاح وزير الإعلام عبد المنعم بن منصور الحسني ومستشار سلطان عمان للشؤون الثقافية عبد العزيز الرواس وعدد من السفراء والدبلوماسيين والكتاب والمفكرين.
وسيرا على النهج الذي اتبعه المعرض منذ دورته العشرين بتسليط الضوء على مدينة أو ولاية عمانية بهدف إبراز ما قدمته هذه البقاع من إرث ثقافي وحضاري اختيرت صحار ضيف شرف المعرض هذا العام.
وقال الشيخ حمد “في العام 2015 تم اختيار نزوى لتكون ضيف شرف باعتبارها عاصمة للثقافة الإسلامية.. واستمرارا لهذا النهج وبهدف التعريف بالمدن والحواضر العمانية وإبراز إسهاماتها في التاريخ العماني تم اختيار صحار هذا العام نظرا لما لمكانة صحار في التاريخ العماني.” وأضاف “صحار أنجبت الكثير من العلماء ورواد الفكر في عمان وكانت البوابة التي دخل الإسلام عبرها إلى عمان حيث استقبلت عمان عمر بن العاص في صحار أولا”.
وأشار إلى أنه على المستوى التاريخي تشير المصادر إلى أن صحار كانت عاصمة لعمان قديما.
وبجانب عرض الكتب وحفلات توقيع الإصدارات الحديثة يقيم المعرض العديد من الأنشطة من بينها الأمسيات الشعرية والندوات والعروض الفنية والترفيهية للأطفال.
ويشارك في تنظيم الأنشطة الثقافية المصاحبة للمعرض كل من النادي الثقافي والمنتدى الأدبي واللجنة الوطنية للشباب واللجنة العمانية لحقوق الإنسان والكلية العلمية للتصميم ومركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم وغيرها من الجهات.
ويستمر المعرض حتى الرابع من الشهر المقبل. -(رويترز)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *