السلطنة تستضيف معرضا دوليا للصناعات الحرفية من 20 إلى 24 نوفمبر

تستضيف السلطنة خلال الفترة من 20-24 لشهر نوفمبر المقبل فعاليات المعرض الدولي للصناعات الحرفية بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض وذلك بالتزامن مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد، وأعلنت الهيئة العامة للصناعات الحرفية عن استضافة المعرض الحرفي الذي يُعد الأكبر من نوعه على المستوى الدولي في إطار دعم وتسويق الحرف العُمانية إقليميًا ودوليًا وللنهوض بالحرفي العمُاني والارتقاء به للمنافسة العالمية، كما يسهم المعرض في التأكيد على أهمية التكامل الإنساني بين مختلف الحضارات والشعوب، وستشارك عدد من الدول والمنظمات والهيئات المختصة بالصناعات الحرفية من مختلف دول العالم.

وسيتضمن المعرض عددًا من الفعاليات الحرفية المتنوعة للدول المشاركة التي تتناسب مع مختلف اهتمامات وأذواق شرائح المجتمع بما يحقق رؤية الهيئة واستراتيجيتها في تعزيز وتنمية التعاون الدولي والإقليمي الرامي إلى الحفاظ على المهن التقليدية والحرف المتوارثة، ويمكن من الجوانب الفاعلة بقطاعات الصناعات الحرفية للدول من خلال تعزيز القوة التسويقية والإنتاجية للحرف والحرفيين.
وسيشتمل المعرض الدولي للصناعات الحرفية على منصات حرفية متنوعة تبرز وتحاكي جهود الدول المشاركة ومبادراتها الداعمة في مختلف المجالات البحثية والتطويرية لصناعاتها الحرفية ومستويات الإجادة الحرفية التي حققتها، كما سيشهد المعرض إقامة العديد من الفعاليات المتنوعة كالعروض الحرفية الحية والمبادرات التعريفية المختصة بالصناعات الحرفية والمهن التقليدية الدولية بالإضافة إلى المسابقات المعرفية الهادفة إلى ترسيخ الثقافة والمعرفة الحرفية لدى الأجيال الناشئة، وذلك في إطار المبادرات التي تحرص الهيئة على تنفيذها بصفة مستمرة من أجل ضمان استمرارية الإقبال إلى الحرف العُمانية المطورة وتعزيز الانتماء والهوية الوطنية لدى الشباب.
ومن المتوقع أن يستضيف المعرض مشاركة دولية واسعة من قبل المؤسسات والمشاريع الحرفية المتخصصة في مختلف مجالات الحِرف المطورة بالإضافة إلى حضور مكثف من قبل المؤسسات الحرفية في السلطنة والعاملة بشتى المجالات الحرفية كصياغة المشغولات الفضية وصناعة النسيج القطني والصوفي وتشكيل وصناعة الفخار والخزف وصناعة النحسيات وصناعة المنتجات الحرفية من خامات الألمونيوم إلى جانب مشاركة المشاريع المتخصصة في تقطير المياه العطرية المستفادة من البيئة المحلية كالورد المقطر والعلعلان والياس والزعتر والقرنفل واللبان بالإضافة إلى مشاركة المنظومة التسويقية للهيئة والمتمثلة في بيوت الحرفي العُماني حيث من المقرر أن توجد عدد من تلك الفروع والمشاريع من مختلف محافظات السلطنة تحت مظلة موحدة طيلة أيام المعرض.
واتخذ المعرض الدولي للصناعات الحرفية المقام على هامش احتفالات السلطنة بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد من اسم الفعالية شعارًا له مع توظيف ألوان العلم الوطني للسلطنة كمكون أساسي للشعار بما يعُزز من مكانة السلطنة وكفاءتها في استضافة وتنظيم فعاليات حرفية على المستوى الإقليمي والدولي.
وتسعى الهيئة عبر استضافة هذا الحدث الدولي إلى تعزيز الشراكة الفاعلة مع مختلف الدول ذات الاهتمام بالعمل الحرفي من أجل تبادل الخبرات والمهارات بما يسهم في إيجاد تفاهمات دولية وإقليمية مشتركة، كما سيسهم المعرض في استقطاب حضور متنوع من الجمهور للاطلاع على تجارب الدول المشاركة في تطوير حرفها وصناعاتها التقليدية بالإضافة إلى التعرف على الفرص الواعدة والمتاحة للاستثمار المحلي والدولي في القطاع الحرفي، وذلك من خلال تنظيم لقاءات مباشرة مع نماذج مجيدة من الحرفيين والمستثمرين بمختلف مجالات إنتاج وتطوير الحرف بهدف تعزيز التواصل بين الحرفيين المشاركين والحضور لتحقيق رسالة المعرض المتمثلة في تشكيل وعي دولي مهتم ومقدر للصناعات الحرفية المطورة والمهن التقليدية.
تجدر الإشارة إلى أن المعرض الدولي للصناعات الحرفية ستنطلق فعاليته يوم الاثنين الموافق 20 نوفمبر المقبل، وسيستمر حتى يوم الجمعة الموافق 24 نوفمبر لعام 2017م بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض بمرتفعات المطار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *