السلطنة تشارك في اجتماع البرلمان العربي بوفد مجلسي الدولة والشورى 12/2/2017

السلطنة تشارك في اجتماع البرلمان العربي بوفد مجلسي الدولة والشورى
مناقشة القضايا والتحديات الماثلة للأمن القومي العربي –
العمانية : تشارك السلطنة في الاجتماع السنوي الثاني للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية، الذي انطلق أعماله أمس بمقر جامعة الدول العربية، و يمثل وفد السلطنة رئيس مجلس الشورى سعادة خالد بن هلال بن ناصر المعولي، ووفد مجلس الدولة يترأسه الشيخ الدكتور الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المكرم خميس بن سعيد السليمي عضو مجلس الدولة وعضو لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب بالبرلمان العربي.
ويأتي انعقاد الاجتماع السنوي بهدف تعزيز العلاقة بين البرلمان العربي والمجالس والبرلمانات في الدول العربية وتوحيد المواقف في القضايا العربية الاستراتيجية وتمكين البرلمانات من تجسيد البعد الشعبي في منظومة العمل العربي المشترك.
ويناقش الاجتماع ما يتعرض له العالم العربي من أوضاع استثنائية تستدعي مضاعفة الجهود العربية المشتركة أكثر من أي وقت مضى لمعالجة القضايا الشائكة والتحديات الملحة والتهديدات الماثلة للأمن القومي العربي جراء تنامي ظاهرة الإرهاب وتمدد الجماعات الإرهابية والتدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول العربية.
ويبحث المؤتمر الاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال الإسرائيلي ودور المجالس والبرلمانات العربية في دعم صمود الشعب الفلسطيني لاسترداد حقوقه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
ويتوج الاجتماع باعتماد وثيقة ترفع إلى القادة العرب في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية الثامن والعشرين على مستوى القمة والذي سيعقد في المملكة الأردنية الهاشمية في مارس القادم تتضمن رؤية البرلمانات العربية في مواجهة التحديات الكبرى التي تواجه الأمة العربية.
من جانب آخر التقى معالي أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية بمقر الجامعة أمس مع سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى والوفد المرافق له، وذلك على هامش اجتماعات المؤتمر الثاني للبرلمان العربي ورؤساء البرلمانات العربية.
وقالت الجامعة العربية في بيان لها أن اللقاء تناول تدعيم العلاقات بين الجامعة العربية ومجلس الشورى وأبعاد الدور الذي يمكن أن يقوم به البرلمانيون العرب في تدعيم منظومة العمل العربي المشترك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *