المعرض المتحفي الدائم يبرز تاريخ عمان عبر الحقب الزمنية

السيد هيثم يؤكد أهميته كمرجع مهم للباحثين والسياح –
دشن صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة رئيس مجلس إدارة هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية أمس المعرض الوثائقي الدائم للمحفوظات والوثائق الوطنية والمقام خلف مبنى الهيئة بمرتفعات المطار. وأنجزت الهيئة العامة للوثائق والمحفوظات الوطنية بهذا المعرض أحد طموحاتها في أن يكون للوثيقة العمانية معرض دائم مفتوح أمام الزوار وفق أحدث التقنيات المتحفية. وقال صاحب السمو السيد هيثم بن طارق: إن هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية خطت خطوات سليمة منذ إنشائها وبرامجها تشكر عليها ونحن نرى اليوم هذا المعرض الدائم وهو مرجع مهم للباحثين وكذلك مزار للسياح القاصدين معرفة تاريخ السلطنة. مؤكدا سموه أن مبنى متكاملا سيكون للهيئة في المستقبل.
ويحكي المعرض تاريخ عمان الطويل من خلال الوثائق والمخطوطات، كما يضع خطا تاريخيا لمسيرة التوثيق ليس في السلطنة فقط بل في العالم.
ولا تقتصر الوثائق المعروضة في المعرض على الوثائق الرسمية، بل يجد القارئ أعدادا كبيرة من الوثائق الخاصة التي تسند الوثيقة الرسمية وتكتب خطا آخر للتاريخ إلى جوار الخط الرسمي. ويسعى المعرض المتحفي إلى إبراز تاريخ عمان عبر الحقب الزمنية.. ولا يكتفي المعرض بإتاحة تاريخ عمان المكتوب على الورق بل يعرض لنماذج لما نُحت منه على أحجار سومر وآكاد، ورُسم على الخرائط الدولية، وصُك على العملات والطوابع، وُوثق في المخطوطات، وسُطر في الصحف والمجلات العالمية، وسُرد في الصور والأفلام.
وتعـــــــود أقدم وثيقة عمانية إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وهــــي حصاة بن صلت في ولاية الحمراء.. ونقشـــــت عـــلى هذه الحصاة الكثير من الرسومات التـــي توثــــق لتلك المرحلة التاريخية.ويضم المعرض قاعـة مخصصــــة عن عهد جلالة السلطان والنهضة العمانيــــة المباركة عبر فيلم متكامل باللغـــتين العربية والإنجليزية.

اترك تعليقاً