جنوب إفريقيا تخطف الأنظار ومنتخبنا في المركز الرابع 28/1/2018

 

البطولة النسائية الدولية لالتقاط الأوتاد تشهد منافسة مثيرة برعاية عمان والاوبزيرفر –
سعاد اللواتية: تركيز وسرعة وتنافس ملحوظ من المنتخبات المشاركة –
الجماهير يثري المنافسات وطبيعة مسندم تنال إعجاب الضيوف –
خصب: مزنة الفهدية وحمود الريامي –

خطف منتخب جنوب إفريقيا الأضواء في البطولة النسائية الدولية الأولى لالتقاط الأوتاد التي ينظمها ويشرف عليها الاتحاد الدولي خلال الفترة من 26 إلى 28 يناير الجاري في ولاية خصب بمحافظة مسندم ، بعد منافسة قوية ومثيرة بين المنتخبات الستة المشاركة ، حيث تمكّن من تحقيق الميدالية الذهبية في اليوم الأول بواقع 142 نقطة فيما حقق المركز الثاني وحصد الميدالية الفضية المنتخب الأسترالي بواقع 132.5 نقطة وجاء ثالثا المنتخب المصري والميدالية البرونزية بواقع 126 نقطة، أما منتخبنا الوطني فكان في المركز الرابع مع المنتخب السوداني بواقع 96.5 نقطة، وكان حفل افتتاح البطولة مميزا من حيث تنوع فعالياته ومن خلال الحضور الجماهيري الكبير الذي تابع مراحل المنافسات ،ورعى حفل الافتتاح المكرمة الدكتورة سعاد بنت محمد بن علي اللواتية نائبة رئيس مجلس الدولة، بحضور سعادة السيد خليفة بن المرداس البوسعيدي محافظ مسندم وعدد أعضاء مجلسي الدولة والشورى والولاة وأعضاء الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد والمعنيين بهذه الرياضة العريقة من داخل وخارج السلطنة ، وتختتم البطولة اليوم ، حيث تتنافس فيها المنتخبات المشاركة على ثلاث ميداليات ذهبية وتشهد البطولة منافسة قوية بين الفارسات المشاركات على اعتبارها أول بطولة نسائية لالتقاط الأوتاد على مستوى العالم. وبعد تعديل قانون هذه الرياضة وتقليص ميدالياتها من ثماني ميداليات إلى ثلاث ميداليات تم العمل بنظام تجميع النقاط للمشاركين والمنتخب الأعلى نقاطا هو الفائز .

خصص لليوم الأول ثلاث جولات الأولى جولة التقاط وتد بالرمح للفردي والجولة الثانية لالتقاط وتد بالرمح للزوجي والجولة الثالثة لالتقاط وتد بالرمح للفرق .وأظهر منتخب جنوب إفريقيا قدرات عالية تفوق على منافسيه في الجولات الثلاث وسط منافسة قوية من المنتخبين الأسترالي والمصري وكانت فارسات المنتخبات الثلاثة هي الأفضل في المقابل ظهر الارتباك على فارسات منتخبنا الوطني في أول ظهور دولي لهن خاصة في أول جولتين وظهر تحسن كبير في الجولة الأخيرة وهو ما رفع من رصيدهن من النقاط واحتلالهن المركز الرابع مناصفة مع السودان بينما جاء منتخب الأردن في المركز الخامس . وتقام اليوم 3 جولات حاسمة بين الفارسات لتحديد هوية البطل .الجولة الأولى ستكون من شوطين لالتقاط حلقتين وتد بالرمح للفردي والجولة الثانية من شوطين لقطع ليمونتين والتقاط وتد بالسيف والجولة الثالثة من شوطين لالتقاط وتد بالرمح والسيف وتتابع الفرق.
وبعد الختام قالت المكرمة الدكتورة سعاد بنت محمد اللواتية نائبة رئيس مجلس الدولة إن رياضة التقاط الأوتاد تعد من رياضات الفروسية الممتعة التي تعتمد على القوة والشجاعة، والتركيز والثبات، والسرعة في الجري مع التمتع بالمهارة، وأوجدت هذه الرياضة لنفسها مكانة كبيرة بين مختلف رياضيات الخيل في البطولات الدولية. وأضافت اللواتية تشهدت أولى مسابقات البطولة النسائية الدولية الأولى لالتقاط الأوتاد بمسندم تنافسا ملحوظا وواضحا من قبل منتخبات الدول الست، وأداء غير متوقع ربما من مختلف الفارسات، موضحة أن رياضة التقاط الأوتاد يمكن أن يمارسها الجميع، «المرأة والرجل» ولا يحدد فيها الوزن ويمكن أن يمارسها كبار السن في كل مكان. وثمنت الجهود المبذولة من قبل الجميع في تجهيز الميدان بكافة الاستعدادات الأمنية والفنية والسعي إلى إنجاح البطولة، حيت تعتبر محافظة مسندم من المحافظات السياحية التي تتمتع بطبيعة جغرافية رائعة ومثرية جعلتها تكتسب مكانة مرموقة سياحيا، وتمنت نائبة رئيس مجلس الدولة للجميع التوفيق وبذل الجهد في تحقيق الفوز.

منافسة كبيرة

وأوضح الحكم الدولي وعضو لجنة التحكيم حمود بن محمد الدغيشي أن المنافسة قوية والتنافس كان مثيرا، ويستحق منتخب جنوب إفريقيا الحصول على المركز الأول كونه منتخبا رائدا في رياضة التقاط الأوتاد، موضحا جهود جميع المنتخبات أنها لا تقل بالمهارة والتركيز عن منتخب جنوب إفريقيا، وبالنسبة للمنتخب النسائي الوطني كان أداؤه غير متوقع من خلال تمكن الفارسات وامتلاك المهارة وقوة التركيز والثبات، ويعتبر أول فريق نسائي عماني يشكل لرياضة التقاط الأوتاد، وتعد البطولة أولى المشاركات والبطولات الدولية. وأضاف الدغيشي حقيقة أنا سعيد جدا بهذه البطولة الدولية، وبإذن الله سيكون للرياضة النسائية مستقبل زاهر، وأتوجه بالشكر الجزيل لأعضاء مجلس الإدارة وللجان وجميع القائمين على مسابقات التقاط الأوتاد.

جدارة وكفاءة

قالت المتسابقة روزلين ستريدوم من منتخب جنوب إفريقيا الحاصل على المركز الأول في أولى مسابقات البطولة: أنا سعيدة وفخورة جدا بالفوز وتحقيق المركز الأول في مسابقة اليوم الأول من هذه البطولة، وهذا الإنجاز لم يأت من فراغ حيث جاء بجهود متواصلة وتشجيع المسؤولين والزملاء، موضحة أنه بتكاتف المتسابقات استطعنا الحصول على النقاط الأعلى وإثبات الجدارة والكفاءة، مؤكدة أن التنافس كان قويا جدا، وباقي الفرق لا تقل بالمهارات والقدرات، آملين بتحقيق الفوز والنجاح في باقي المنافسات. وأكدت روزلين أن الحصول على المركز الأول لم يكن ليتحقق لولا التعاون والتكاتف وتذليل كافة الصعوبات والعقبات من قبل المسؤولين والمنظمين للبطولة، مضيفة أن توفير مختلف سبل الراحة ساهم بدور بارز في الراحة النفسية والبدنية للمتسابقات، وطبيعة محافظة مسندم والأجواء الرائعة أبرز عوامل المساعدة على ذلك.

منافسة غير عادية

من جانبها تحدثت دونا ديفيدسون من المنتخب الأسترالي الفائز بالمركز الثاني أن التنافس كان قويا جدا، والأجواء كانت مناسبة ومساعدة للمسابقة، ووجود الجماهير وتشجيعهم لعب دورا كبيرا في رفع المعنويات أثناء التنافس، مثمنة جهود الجميع في إنجاح اليوم الأول من البطولة الدولية. وأفادت أن حصولنا على المركز الثاني يعتبر فخرا واعتزازا لي وهو طموح كل فارسة، وكما شاهدتم أن المنافسة غير عادية وهذا شيء متوقع لأن كل فارسة وكل منتخب له الحق في المنافسة وتحقيق الفوز. وتحدثت دونا عن أن هناك عوامل ومقومات كثيرة تساعد في اجتذاب السياح كالاستقرار والازدهار الذي تنعم به السلطنة، مؤكدة أن الشخصية العمانية تتميز بحسن استقبالها وترحيبها بالضيف وهو عامل مهم يتيح للسائح أن يعيش تجربة السياحة العربية الأصيلة ويتعرف على هذا الإرث الحضاري الثري والمتنوع الذي يتمتع به المجتمع العماني، مشيرة إلى توفر الخدمات المتنوعة في فندق أتانا خصب الذي قدم ووفر كافة سبل الراحة والاستقرار والأمان للوفود من مختلف الدول.

مؤشر إيجابي

أعربت هاجر أحمد حسيني من المنتخب المصري الحاصل على المركز الثالث في مسابقة اليوم الأول عن سعادتها وارتياحها في المسابقة، حيث إن التنافس كان قويا جدا من دول قوية ذات قدرات ومهارات رياضية عالية، وبالنسبة لي هذا مؤشر إيجابي لتحفيزنا أكثر في التركيز وبذل المزيد من الجهد في المسابقات المقبلة. وحول الحديث عن السياحة في السلطنة قالت: إن السلطنة تتميز بملامح سياحية متنوعة وتضاريس منفردة، وأن حياة أهالي سكان محافظة مسندم بالأخص أهالي ولاية خصب يتميزون ببساطة الحياة، وإبراز نمط الحياة التقليدية والثقافية للمجتمع العماني، ونحن متشوقون للتعرف أكثر عن تاريخ عمان البحري والاستمتاع بهذه الشواطئ والسواحل الممتدة والمفتوحة، وممارسة أنشطة سياحية ومغامرات في الجبال والصحاري والشواطئ.

تسهيلات لوجستية

على هامش البطولة قال نبهان بن محمد النبهاني مدير الإعلام والعلاقات العامة في الشركة الوطنية للعبارات: أبدت المشاركات في البطولة إعجابهن بالخدمات التي قدمتها الشركة الوطنية للعبارات أثناء الرحلة البحرية التي نقلتهن من ولاية شناص إلى ولاية خصب، وأشدن بكافة التسهيلات اللوجستية التي تم توفيرها. وأضاف النبهاني: تم خلال الرحلة تعريف الوفد بأبرز المهام الاجتماعية والسياحية والاقتصادية التي تقدمها الشركة على المستوى المحلي، واطلع الوفد على أبرز الملامح السياحية الطبيعية الخلابة التي تتمتع بها السلطنة، مؤكدا أن هذه البطولة تعد فرصة تسويقية للسلطنة بشكل عام وللشركة العمانية للعبارات بشكل خاص لنشر العلامة التجارية والوصول إلى أكبر شريحة ممكنة. وأفاد أن رعاية الشركة الوطنية للعبارات لهذه البطولة جاء مكملا للشراكة مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة لدعم كافة الأنشطة الرياضية في السلطنة، لتتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم، مضيفا أن الشركة سخرت كافة الإمكانيات الفنية والبشرية من أجل إنجاح البطولة التي يشارك فيها نخبة من أبطال رياضة التقاط الأوتاد، بالإضافة إلى توسيع قاعدة محبيها خاصة أنها تعد إحدى الرياضات السياحية التي تحظى بمتابعة واسعة من مختلف الجنسيات، ومنذ الإعلان عن موعد إقامة البطولة في ولاية خصب بمحافظة مسندم كانت هنالك حجوزات مسبقة من المسافرين خاصة من الجنسيات الأجنبية على متن العبارات إلى ولاية خصب بهدف معايشة أجواء البطولة، وبلغت نسبة الإشغال على آخر رحلتين إلى ولاية خصب أكثر من ٩٠٪

معسكر خارجي

قال فيصل بن علي الزدجالي رئيس لجنة الفعاليات والأنشطة بفريق الطيران الشراعي العماني جاءت أهمية مشاركة الفريق في مثل هذه البطولات الدولية لما لها من محبي ومتابعي للرياضات الجوية، ودورها البارز في تطوير المستويات الفنية لدى جميع الطيارين، حيت يتم تدريب الطيارين على أيدي من لهم ساعات كبيرة من الطيران، وحاصلين على رخص دولية من مملكة تايلند، وتتم مراحل التدريب في مدة زمنية لا تقل عن ٢٠ يوما بحصص مكثفة. وأكد الزدجالي سعيهم إلى جذب قاعدة أكبر من محبي الطيران الشراعي والعمل على انتشار هذه الرياضة بشكل أكبر، ولنا خطة في أجندة هذا العام لإقامة معسكر خارجي في غرب آسيا تحديدا في جورجيا، مشيرا إلى الروح المعنوية لدى الطيارين وحماسهم في خوض المشاركة بمختلف الأنشطة والفعاليات في شتى المحافظات، حيث إن الفريق يمتلك طيارين يملكون كفاءة عالية ويعد أول فريق معتمد بالسلطنة، مضيفا إن الفريق حريص على المساهمة في نشر هذه الرياضة، وتنمية السياحة بالسلطنة وإبرازها.
وأوضح الزدجالي أن الفريق خرج باستفادة كبيرة من خلال مشاركته في النسخة الثانية، وسعداء جدا بالمشاركة في مثل هذه البطولات الدولية وكسب ثقة اللجان المنظمة، وفي العام الماضي شارك الفريق في إمارة الفجيرة وحصلنا على جوائز عديدة أبرزها الميداليات الذهبية. وأعرب عن خالص شكره وامتنانه لجميع القائمين والمشاركين في تنظيم هذه البطولة.

معرض حرفي

تم تنظيم وتنفيذ معرض حرفي للحرفيين والحرفيات من أبناء ولاية خصب، وتميز المعرض بإبداعات الحرفيين المتنوعة، وإبراز الجانب التراثي للمجتمع العماني، وتضمن مجموعة من الحرف منها صناعة الفخاريات، وصناعة السفن والنسيج، وغيرها.

أطفال وخيول صغيرة

وفرت اللجنة المنظمة للبطولة النسائية الدولية الأولى لالتقاط الاوتاد مجموعة من الخيول الصغيرة، لإتاحة الفرصة للأطفال تجربة ركوب الخيل وغرس حب الرياضة والفروسية في نفوسهم، وتشجيعهم على ممارسة مثل هذه الرياضات الممتعة.

رياضات تقليدية

استعرض فرسان رياضات الخيل التقليدية عددا من المهارات والفنون أبرزها ركض عرضة الخيل التي كانت بين فارسين منطلقين بسرعة فائقة، وأدى بعض الفرسان مهارة الوقوف على ظهر الخيل، ثم تنويم الخيول أمام الضيوف، واستمتع الجميع بالاستعراض.

طيران شراعي وسفن تقليدية

حلق فريق الطيران الشراعي العماني أعلى موقع المسابقة وأعلى شاطئ البحر حاملين علم السلطنة وصورة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه-، كما كان للسفن التقليدية والقوارب دور بارز ومنظر جمالي وهي حاملة علم السلطنة، حيث عكست التاريخ العريق الذي تزخر به السلطنة. كما قدمت فرق الفنون التقليدية بولاية خصب عددا من الفنون التي تشتهر بها الولاية، وإبراز التراث العماني، وقد لاقت إعجابا كبيرا من الحضور.

لقطات احترافية

التقط المصورون مجموعة من المشاهد والمناظر الرائعة من مختلف الزوايا، وحرصهم على تكثيف الالتقاطات العلوية من ارتفاع عال جدا، للحصول على لوحة بانورامية جميلة تضم موقع المسابقة بكامل تفاصيله.

الترويج السياحي

روجت وزارة السياحة من خلال تواجدها في المسابقة على أبرز الأماكن السياحية في السلطنة، وتوزيع مجموعة واسعة من الكتيبات والمنشورات تحتوي على شرح مفصل عن السياحة في السلطنة، وتشجيع السائحين على التعرف وزيارة مختلف الأماكن السياحية.

النقل المباشر

بذلت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون جهودا جبارة لتغطية الحدث مباشرة على قناة عمان الرياضية، وتم تنفيذ استوديو تحليلي مع حسن البلوشي وإجراء العديد من المقابلات التلفزيونية.

جمهور غفير

حضر المسابقة الأولى في البطولة جمع غفير، ساهم في إبراز أهمية الرياضة، وكان لتشجيعهم دور فعّال في رفع معنويات المشاركات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *