جيبكا: السلطنة الأعلى خليجيًا في استهلاك البلاستيك مقارنة بالإنتاج

كشف الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) -المصدر الأول للبيانات والأرقام في قطاع الصناعات البتروكيماوية في المنطقة- عن توقعاته بنمو الطاقة الإنتاجية لصناعة البلاستيك الخليجية ولتسجل 34.5 مليون طن بحلول عام 2022، وذلك بمعدل نمو سنوي ترامي قدره 3%. تأتي هذه التوقعات ضمن تقرير “مؤشرات صناعة البلاستيك في دول مجلس التعاون الخليجي 2016” الذي يستعرض أهم الأرقام وأبرز توجهات القطاع في المنطقة خلال العام المنصرم. كما أعلن الاتحاد عن إطلاق التقرير عشيّة انعقاد منتدى جيبكا للبلاستيك (PlastiCon ) في الفترة ما بين 9 و10 أبريل، وهو الحدث السنوي الذي تعقده (جيبكا) بهدف عرض الفرص الاستثمارية، ومناقشة أهم التحديات ووضع استراتيجية مستقبلية للتقدم وتطوير القطاع على المستوى الإقليمي.
وأشار التقرير إلى أن مبيعات منتجي البلاستيك الخليجيين في عام 2016 والتي بلغت قرابة 34 مليار دولار أمريكي مثّلت ما نسبته 4% من عائدات مبيعات القطاع على مستوى العالم، بينما نمت الطاقة الإنتاجية للقطاع بنسبة 5% لتصل إلى 27.1 مليون طن. واستأثرت المملكة العربية السعودية وحدها بحصة 2% من عائدات المبيعات العالمية وبذلك حلّت في المرتبة الثامنة على صعيد تصنيع البلاستيك عالميًا.
وفي إطار تعليقه على نتائج التقرير، أكد الدكتور عبدالوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) على سعي منتجو البتروكيماويات إلى التوسع في قاعدة منتجاتهم من خلال الاستثمار في منتجات جديدة والانتقال من منتجات خامات البلاستيك السلعية إلى المتخصصة ذات القيمة المضافة الأعلى مثل البلاستيكات الهندسية، وهو الأمر الذي يمكنهم من توسعة انتشارهم وتطوير الصناعات التحويلية بكافة مجالاتها، مشيرًا في الوقت نفسه إلى المشاريع التي يجري تنفيذها في كل من المملكة العربية السعودية والكويت وعمان.
هذا وستشهد صناعة لدائن المطاط أكبر كمية إنتاج خلال السنوات القادمة، مستفيدةً من النمو المتوقع في قطاع النقل والسيارات. وبحلول عام 2022، ستتقلص حصة خامات البلاستيك السلعية بـ20 نقطة لتصل 70%. وهنا تجدر الإشارة إلى النمو الحاصل في منتجات البلاستيك المتخصصة والهندسية والذي بلغ 15% في 2016 لتصل إلى 2.5 مليون طن، وهو يؤكد التزام مسيرة القطاع الخليجي نحو المزيد من التنمية المستدامة.
وتماشيا مع ما سبق، كشف التقرير عن تحقيق زيادة في استهلاك خامات البلاستيك (البوليمر) بنسبة بلغت 4% خلال عام 2016 ليصل إلى 5 ملايين طن. ومن جهة أخرى حقق قطاع التغليف الصناعي النمو الأسرع كأحد أهم أسواق خامات البلاستيك في المنطقة، بينما سجل التغليف الاستهلاكي نسبة 44% تلاه قطاع الإنشاءات الذي سجل 26%.
هذا وقد سجلت قطر أعلى معدل نمو استهلاك خامات البلاستيك في المنطقة، مع تحقيقها تقدمًا بنسبة 14% بين عامي 2006 و2016، وهو ما يعادل ضعف النمو الذي سجلته السعودية والإمارات، الدولتان الرائدتان في المنطقة. وعلى الرغم من ذلك، سجّلت قطر النسبة الأقل لاستهلاك خامات البلاستيك مقارنة بحجم الإنتاج، بنسبة بلغت 11% وهي نسبة منخفضة جدًا بالمقارنة مع الدول الأخرى في المنطقة. من جانبها، حققت عُمان في عام 2016 أعلى نسبة في المنطقة باستهلاك البلاستيك مقارنة بالإنتاج (48%).

اترك تعليقاً