السلطنة والنيبال توقعان مذكرة تفاهم تفتح آفاقا جديدة للتعاون 28/9/2017

رئيس الوزراء النيبالي يشيد بالتراث العماني ومكوناته التاريخية الأصيلة –
العمانية: وقعت السلطنة وجمهورية النيبال الاتحادية الديمقراطية أمس على مذكرة تفاهم حول المشاورات السياسية بين البلدين الصديقين وذلك بفندق جراند حياة مسقط، ويأتي توقيع مذكرة التفاهم بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات وتبادل وجهات النظر ذات الاهتمام المشترك على المستويين الدبلوماسي والاقتصادي. وقام دولة شير باهادور ديوبا رئيس وزراء جمهورية النيبال الاتحادية الديمقراطية والوفد المرافق له أمس، بزيارة إلى محافظة الداخلية في إطار زيارته الرسمية للسلطنة، شملت قلعة نزوى وسوقها التاريخي، وحصن جبرين بولاية بهلا، وقد أبدى دولة رئيس الوزراء إعجابه بالتراث العماني ومكوناته التاريخية والأصيلة.
وأشاد الدكتور ديويش بهاتاسي مستشار بوزارة الخارجية لشؤون رئيس الوزراء بجمهورية النيبال الاتحادية الديمقراطية بالسياسة الحكيمة التي تنتهجها السلطنة بقيادة جلالة السلطان، ودورها في دعم الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي، وقال خلال اللقاء الصحفي الذي عقده بفندق جراند حياة مسقط مساء أمس: إن زيارة دولة رئيس وزراء النيبال للسلطنة تأتي للاحتفال بمرور 40 عامًا على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، موضحا أن المحادثات بين البلدين التي أجراها دولة رئيس وزراء النيبال مع صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء كانت مثمرة مؤكدا أن البلدين الصديقين يوليان اهتماما مشتركا لتعزيز مختلف أوجه التعاون القائمة في العديد من المجالات. من جانبه اعتبر سعادة شانكرداس بايراجي مستشار وزارة خارجية النيبال، إن توقيع مذكرة التفاهم بين الجانبين خلال جلسة المشاورات السياسية تعد بمثابة «منصة هامة» ستفتح آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين الصديقين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *